مشكلات التلاميذ النفسية:الخجــل .. الخــــــوف .. العـدوان - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
تسجيل جديد
أبرز العناوين



علوم التربية وعلم النفس التربوي هذا الركن بدفاتر dafatir خاص بعلوم التربية وعلم النفس التربوي

أدوات الموضوع

الصورة الرمزية خادم المنتدى
خادم المنتدى
:: مراقب عام ::
تاريخ التسجيل: 20 - 10 - 2013
السكن: أرض الله الواسعة
المشاركات: 15,409
معدل تقييم المستوى: 1611
خادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميزخادم المنتدى في سماء التميز
خادم المنتدى غير متواجد حالياً
نشاط [ خادم المنتدى ]
قوة السمعة:1611
قديم 11-05-2016, 08:48 المشاركة 1   
افتراضي مشكلات التلاميذ النفسية:الخجــل .. الخــــــوف .. العـدوان

مشكلات التلاميذ النفسية:الخجــل .. الخــــــوف .. العـدوان

بقلم: د. نبيل عبدالهادي :
يعتبر طفل المدرسة الابتدائية الركيزة الأساسية في العملية التربوية التي تستند عليها عملية التعليم، كما أن المدرسة هي الواقع الذي يواجه الأطفال بعد تركهم بيوتهم أو رياضهم، ولاسيما أنهم ينتقلون إلى مرحلة جديدة، تستدعي من المعلمين وأولياء الأمور بذل جهد متواصل من الخدمة والعناية حتى يتم توافقهم مع الوضع الجديد، وخصوصاً دخولهم الصفوف الابتدائية الدنيا.والاهتمام المتكامل القائم على الموضوعية في خدمة جميع التلاميذ دون استثناء يؤدي في المحصلة النهائية إلى تكوين شخصية متوافقة من حيث القدرات العقلية والنفسية والاجتماعية مع الظروف الجديدة، وهذا بدوره يحتاج إلى تنسيق متكامل بين كل من المدرسين وأولياء أمور التلاميذ.وقد تضم المدرسة الابتدائية أطفالاً مختلفين من حيث النمو العقلي، والنواحي الاجتماعية والنفسية، فلا غرابة أن نجد فيها بعض الأطفال يعانون مشكلات نفسية اجتماعية: كالخجل والانطواء والعدوانية وعدم التوافق الاجتماعي والتخلف الدراسي، وهذه المشكلات ليست مستحيلة الحل، وإنما يمكن حلها عن طريق وضع خطة تشخيصية علاجية متكاملة بين المعلم والمشرف التربوي من ناحية وأولياء الأمور من ناحية أخرى.إننا إذا نظرنا إلى هذه الأمور ببساطة، فإن ذلك يمثل ظاهرة خطيرة في مجتمعنا، وإذا نظرنا إليها بصورة معقدة، فهذا بدوره يؤثر علي سلوك التلاميذ ويجعلهم أكثر سلبية ويؤدي إلى انحرافهم، فلابُدَّ لنا من وضع البرامج الناجحة في حل مشكلاتهم. في هذه المقالة سنتطرق إلى أربع مشكلات أساسية: الخجل والعدوانية والتأخر الدراسي، والخوف.الخجل والانطواء:يعرَّف الخجل بأنه مجموعة السلوكيات التي يقوم بها الأطفال، بحيث تؤدي إلى عدم المشاركة والتفاعل مع الآخرين، ممثلاً ذلك في الانطواء والانسحاب.وتفيد الدراسات في مجال علم النفس التوافقي (Adjustment Psychology) ، بأن هذه الظاهرة منتشرة بين الأطفال بغض النظر عن مستوياتهم العمرية، والمدارس التي ينتمون إليها.ومن الأسباب الرئيسة لانتشار هذه الظاهرة: عوامل نفسية، متمثلة في العقاب الخاطئ، والتنشئة الاجتماعية الخاطئة، كالسخرية من سلوك الطفل، وعدم تشجيعه عندما يقوم بسلوك صحيح، مما يؤدي إلى الإحباط والتردد، وانعزال الطفل عن الآخرين، وهذا بدوره يؤدي في المحصلة النهائية إلى ظهور هذا السلوك.أما العوامل الاجتماعية، فتتمثل في عدم الرعاية الاجتماعية والتفكك الأسري، وتشير الدراسات في مجال علم الاجتماع الأسري، إلى أن الأسر التي لا توجه العناية والرعاية لأبنائها يكونون معرضين لمشكلات أكثر من أطفال الأسر الأخرى التي تتمتع بالاستقرار. فكثير من الأطفال تنقصهم الثقة بالنفس، ويكون لديهم التردد والانطواء خوفاً من انتقاد الآخرين، وهذا في مجمله يعزى إلى مجموعة الضغوط النفسية الاجتماعية التي يتعرضون لها في البيت أو المدرسة.علاج هذه الظاهرة يتمثل في النقاط التالية:1 – العمل على إزالة الأسباب الكامنة لهذه الظاهرة، عن طريق تشخيص أهم الأسباب التي أدت إلى ذلك.2 – أن نولي الأطفال نوعاً من الاهتمام والرعاية الخاصة، وهذا يتم عن طريق دمجهم اجتماعياً مع الآخرين، وإشراكهم في النشاطات المدرسية.3 – تشكيل سلوك بديل يتمثل في إيجاد الجرأة والرغبة في المبادرة لدى الطفل الانطوائي والخجول، وهذا يتم عن طريق اتباع برامج تعديل السلوك «برنامج تعديل السلوك متمثل في مجموعة الإجراءات والمهمات التي يقوم بها المرشد الطلابي أو النفسي لحل المشكلة استناداً على النظرية السلوكية».4 – استخدام عملية الإرشاد الجماعي والفردي بشكل فعال، وهذا يتم من خلال المحاضرات التي تتعلق بإزالة مثل هذا السلوك، واتباع دراسة الحالة من قبل المرشد الطلابي، والتعاون بين الهيئة التدريسية في إيجاد نـوع مـن التـمثيليات والمســرحيات التـي يطــلق عــليها (Psychodrama)، «سـيكـو درامــا: تعـنـي التمثيليات والمسرحيات التي من خلالها تطرح المشكلات السلوكية التي يعانيها الأطفال ومن ثم عرض الحل المناسب»، وهي متمثلة في إيجاد المواقف التمثيلية التي تعرض لها الأطفال، والهدف منه إزالة سلوك الخجل والانطواء لديهم.5 – تشجيع الأطفال وتعزيزهم، ضمن إطار غرفة الصف، وهذا يتم من قبل المعلم، وهذا بدوره يخلق نوعاً من التفاعل الصفي والمشاركة، مما يؤدي إلى إزالة سلوك الانطواء والخجل.السلوك العدواني:يعرَّف العدوان بأنه نوع من السلوك الإيذائي نحو الذات أو نحو الآخرين، وهو منتشر في المدارس الابتدائية، متمثلاً في الضرب والشجار وتدمير ممتلكات الآخرين والهجوم اللفظي، ومقاومة الطفل للأنظمة المدرسية، وهذا ما يواجه معلم المدرسة الابتدائية، وهذا السلوك يستدعي الدراسة بشكل متكامل وشامل، وهناك عدة دراسات وأبحاث أكدت انتشار هذه الظاهرة، وتوصلت في نتائجها إلى ثلاثة أسباب:1 – الرغبة في إيذاء الآخرين وإيلامهم، فبعض الأطفال يتصفون بهذا السلوك، ويعزى ذلك لعملية التنشئة الاجتماعية الخاطئة.2 – درجة الإحباطات التي يواجهها الطفل في البيئة، كعقدة النقص والاستهزاء والاضطهاد والنظر إليه بدونية، مما يؤدي به إلى توجيه سلوكه العدواني نحو الآخرين كالجيران والإخوة وزملائه في المدرسة.3 – زيادة القلق والتوترات النفسية عند الطفل، تؤدي في المحصلة النهائية إلى ظهور العدوانية نحو النفس متمثلة في الانتحار، أو الاعتداء على الآخرين، وتشير الدراسات إلى أن السبب الحقيقي لظهور التوترات النفسية هو استخدام العقاب الجسدي المبرح، أو الإهمال وعدم الاهتمام بالطفل. (عبد القادر، 1982).وبعض الدراسات أكدت أن ميل الذكور للعدوانية أكثر من البنات وهذا يعزى إلى الطبيعة البيولوجية لكل منهما.علاج هذه الظاهرة:يمكن القول أن العلاج يتم عن طريق إيجاد نوعٍ من التعاون بين الأطفال داخل المدرسة، وتعزيز العمل الجماعي عندهم، وإزالة المثيرات أوالأسباب التي تؤدي إلى ظهور السلوك العدواني، وإيجاد المنافسات البناءة بين الأطفال، وهذا متمثّل في إيجاد نوع من التوازن في السلوك، ويمكن التركيز على التعاون من خلال اتباع النقاط التالية:1 – دراسة أهم المشكلات التي يعانيها الأطفال ضمن سياق الأسرة، ومناقشتها عن طريق مجالس الآباء والمعلمين، وتحديد المواقف الاجتماعية التي تعزز السلوك العدواني.2 – جعل الطلبة أو الأطفال أكثر تعاوناً فيما بينهم، وهذا يتم عن طريق إيجاد المسرحيات أو التمثيليات أوالندوات المدرسية، التي تجعلهم أكثر انسجاماً مع زملائهم، ومع الظروف المدرسية.3 – الابتعاد عن النظرة الدونية أو السخرية من الأطفال الذين يكونون متأخرين دراسياً أو الذين يعانون عاهات جسدية، لأن ذلك ينعكس على سلوكهم سلباً.التأخر الدراسي:هناك دراسات تربوية تصنف التحصيل الدراسي لدى طالب المرحلة الابتدائية، على أساس ما تقيسه اختبارات الذكاء كاختبارات، ستانفورد بينيه ووكسلر التي أكدت على تحديد القدرات العقلية وعلاقتها بالتحصيل، ويمكن تصنيفها ـ القدرات العقلية ـ على النحو التالي:1ـ العباقرة 2 ـ الموهوبون 3 ـ المتوسطون 4ـ دون المتوسطين 5 ـ المتخلفون.وجاءت دراسات تربوية بتقسيم آخر للتحصيل الدراسي، حيث كان على النحو التالي:الطلبة الموهوبون، المتوسطون، وبطيئو التعلم، حيث إن كل فئة من الفئات الثلاث السابقة بحاجة إلى أساليب تعليمية، تختلف عن الأخرى، وترتبط بالقدرات العقلية التي تتصف بها كل فئة.فالتأخر الدراسي يرتبط بفئة التلاميذ بطيئي التعلم، ونقصد به التقصير الملحوظ من قبل التلميذ في بلوغ مستوى معين من التحصيل، أو عدم قدرته على مجاراة طلبة الصف الآخرين ويكون دون مستواهم.فالتلميذ الذي يُظهر تقصيراً عن زملائه في الاختبار الشهري، لا يكون متخلفاً دراسياً، إلا إذا تكرر هذا التقصير، وعجزه عي مجاراة الأطفال الآخرين. وقد يكون التقصير ناتجاً عن تخلف عقلي بالمعنى الذي توصل إليه بيرت الذي أكد أن الطفل المتخلف عقلياً هو الذي تكون قدراته دون المتوسط، ولا يستطيع القيام بأبسط الأعمال اليومية، وغير قادر على خدمة نفسه. بينما التخلف الدراسي بمعناه الاصطلاحي يمكن أن يُفسَّر من خلال النقطتين التاليتين:1 – التأخر العام وهذا يعزى إلى انخفاض نسبة الذكاء، حيث يكون دون المتوسط وهذا بدوره يعوق عملية التعلم أو التحصيل، وهذه الفئة من الأطفال بحاجة إلى تربية خاصة، فيما يتعلق بإعداد مناهج دراسية مناسبة لهم وإعداد طرائق تدريس تختلف عن الطلبة العاديين، ويكون هؤلاء الأطفال متأخرين تحصيلياً في جميع المواد الدراسية.أما بالنسبة للتأخر الخاص، فيمكن إجماله بأنه تقصير ملحوظ في عدد من المواد الدراسية كاللغة أو الرياضيات، وقد يكون الطفل ناجحاً في بعض المواضيع وراسباً في بعضها الآخر (الرفاعي، 1981)أسباب التأخر الدراسي:يمكن إجمال أسباب التأخر الدراسي في النقاط التالية:1- عوامل أو أسباب مدرسية: هذه العوامل متعلقة بظروف المدرسة مثل ضيق غرفة الصف وعدم مطابقتها للمواصفات الصحية، أو طرائق التدريس الخاطئة، والجو الاجتماعي السيئ في المدرسة.2- طرائق التدريس: قد تكون غير مناسبة لمستوى التلاميذ وخصوصاً في استخدام استراتيجيات تدريسية خاطئة لا تأخذ بعين الاعتبار المستوى العقلي للطلبة، أو مراعاة الفروق الفردية بينهم، مما يؤدي إلى التأخر الدراسي.3- الجو الاجتماعي في المدرسة: إن الجو المدرسي الذي يقوم على التناحر بين الهيئة التدريسية والإدارية ينعكس سلباً على تحصيل الطلبة.4- عوامل أسرية: التفكك الأسري، المتمثل في تناحر الزوجين داخل الأسرة، ينعكس سلباً على حياة الطفل وتحصيله المدرسي.علاج هذه الظاهرة:1 – تحديد المستوى العقلي عن طريق استخدام الاختبارات المختصة في ذلك كاختبارات الذكاء المقننة.2 – دراسة ظروف الطفل الاجتماعية والاقتصادية، وأهم المشكلات التي يعانيها من خلال الأسرة التي ينتمي إليها.3 – وضع برامج تعويضية بالتعاون مع وزارة المعارف، الهدف منها رفع مستويات التلاميذ المتأخرين تحصيلياً.4 – تعاون المدرسة مع البيت، عن طريق مجلس الآباء والمعلمين بتفعيل دوره بحيث يولي أهمية إلى متابعة التلاميذ الذين يعانون التأخر الدراسي.الخوف:ظاهرة نفسية انفعالية يمكن أن تعود إلى أسباب بيئية اجتماعية وفيزيائية تؤثر في سلوك الطفل.ويُعرّف علم النفس التوافقي الخوف بأنه اضطراب في سلوك الفرد نتيجة لتعرضه لموقف ما، أو مثير معين يستجر هذه الاستجابة.كما تشير نظريات التحليل النفسي إلى أن الخوف يعتبر ظاهرة طبيعية إذا كان المثير المسبب له حقيقياً، لأن مثل هذا الانفعال، الهدف منه المحافظة على كيان الفرد.وتشير هذه النظريات أيضاً إلى أنّ الخوف ينتج عن مشكلات تعزى لعدم الشعور بالأمان، والطمأنينة، فالطفل الذي يشعر بالعقاب المادي أو المعنوي إذا قام بعمل ما يضر بمصلحة الأسرة التي ينتمي إليها، فإنه يمتنع عن القيام بهذا العمل. هذا السلوك يعتبر خوفاً حقيقياً وواقعياً.ولهذا يمكن القول بأن الخوف هو مظهر انفعالي يؤدي إلى ظهور نوع من السلوك، فالخوف من ظاهرة موجودة يعتبر حقيقياً وصحياً، ولكن الخوف من شيء ليس له وجود في الواقع يكون مَرَضياً، مثل الخوف من وقوع حادث سيارة وأنت نائم على الفراش، أو الخوف من البحر وأنت تبعد عنه 300 كيلومتر .. إلخ.ولهذا جاءت إحدى الدراسات لتصنف الخوف المرضي إلى عدة أنواع منها: الخوف من الأمكنة المقفلة، ومن المرتفعات، ومن الماء، ولهذا لابُدّ من معالجة هذه الظواهر باعتبارها مرضية وتؤثر على سلوك الفرد أو الطفل بشكل سلبي، وهذا ما يؤدي بالطفل إلى أن يقوم بأفعال غير متناسبة مع الواقع.أما أسباب المخاوف المرضية، فقد تكون أسباباً واقعية وحقيقة مقبولة، أو أسباباً مرضية تعزى لطبيعة التنشئة الاجتماعية الخاطئة التي يتلقاها الأطفال ضمن الأسرة التي ينتمون إليها، وقد يعزى للثقافة الجزئية التي تتسم بها الجماعة التي ينتمي إليها الطفل، هذه أسباب نفسية لها دور حاسم في التأثير على سلوكه بشكل سلبي، وتؤدي إلى عدم توافقه وانسجامه مع الآخرين.كما تشير بعض الدراسات التربوية في نتائجها، إلى أن هناك علاقة عكسية بين متغير الخوف والتحصيل، وكلما قلَّ الخوف زاد التحصيل، فلابُدَّ أن نأخذ بعين الاعتبار كمعلمين وإداريين ومرشدين أن نوفر الأمن والطمأنينة للطفل داخل المدرسة.علاج هذه الظاهرة:يرى المختصون في مجال تعديل السلوك، أنه يمكن معالجة هذه الظاهرة الانفعالية عن طريق اتباع التالي:1 ـ دراسة أسباب هذه الظاهرة، ونعني بذلك دراسة جذور هذا السلوك وتبيان الأسباب التي أدت إلى ذلك، مع تشكيل منحى أو طريقة تؤدي إلى إزالة هذه الظاهرة. 2 – إزالة المثيرات التي تؤثر على ذلك، وهذا متمثل في اتباع جدول زمني متصل يشمل عملية التعزيز، والمحو، ويتم ذلك عن طريق الممارسة والمران اللذين يؤديان في المحصلة النهائية إلى اكتساب الخبرة.3 – تشكيل سلوك بديل، وهذا يتم عن طريق الإحلال، بمعنى وجود سلوك صحيح يحل بدلاً من السلوك المرضي، بحيث يمكن أن تكون هذه الطريقة فعالة ونشطة ولها دور في تشكيل السلوك الإيجابي.

-************************************-







http://2.bp.blogspot.com/-CvhcFF1N0wQ/TYubFO2AgrI/AAAAAAAAAU4/EZw-RX9Zzr4/s320/3fb93379.jpg
آخر مواضيعي

0 تحديث الصفحة هنيئا للشعب المغربي قاطبة بحلول الذكرى الـ42 لتخليد للمسيرة الخضراء المظفرة
0 هنيئا للأخ: الطيب: الشريف السلاوي
0 هل الإصلاحات التي وعد بها وزير التربية الوطنية ستتحق بداية من شتنبر المقبل ...؟؟
0 عاجل.. الممثل جواد السايح في ذمة الله
0 فاتح ذي القعدة 1438 الثلاثاء 25 يوليوز 2017
0 مؤثر: كلمة معلم متقاعد يرفض تكريمه بعد 63 من العمل
0 عاجل: نتائج الحركة الانتقالية برسم 2017 بتاريخ 06-07-2017
0 طلب تبادل من باب الفتوح إلى زواغة
0 Fonds écrans
0 تحميل جميع نماذج ومواضيع الامتحانات المهنية دورة 2014

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلات تدريس النحو العربي وعلاجها abo fatima الديداكتيك ومنهجيات التدريس 4 27-04-2016 21:14
مشكلات وحلول في التربية الفنية nadiazou دفاتر الانشطة الثقافية و الفنية و الرياضية 1 14-03-2016 18:39
ما هي السعادة النفسية ؟ نصائح هامة للراحة النفسية FLAMANT الصحة النفسية 0 16-06-2011 19:04
مشكلات تدبيرالفصل الدراسي في التعليم الثانوي أحمد الحيمر دفتر مشاكل وقضايا إصلاح التعليم بالمغرب 2 13-06-2009 11:05


الساعة الآن 17:12


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر © 1434- 2012 جميع المشاركات والمواضيع في منتدى دفاتر لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر تربوية © 2007 - 2015 تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة