العنف المدرسي في المغرب ضحيته الأستاذ والتلميذ على السواء - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
التسجيل قوانين المشاركة كيف تشارك ؟ مواضيع اليوم تفاعلات اليوم في انتظار التفاعل استرجع كلمة مرورك اتصل بنا أعلن لدينا
منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
الرئيسية تربية وطنية مؤسسات ترقية نقابات تعليم عالي مباريات جمعيات تكوين مستمر إصلاح التعليم إبتدائي إعدادي تأهيلي


للخبر عنوان، وللصدق مكان ..
سجل بريدك الإلكتروني ليصلك كل جديد دفاتر نت
مجلة سيدتي المغربية

دفاتر ضد المشروع المشؤوم الخاص بالتقاعد

العودة   منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية > دفاتر الجديد التعليمي التربوي > دفاتر مقالات الرأي والتقارير الصحفية التربوية

دفاتر مقالات الرأي والتقارير الصحفية التربوية هنا نرتب أهم وآخر مقالات الرأي والتقارير الصحفية الواردة بالصحافة الوطنية والمتعلقة بموضوع التربية والتعليم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-03-2013, 22:30 abo fatima غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية abo fatima
abo fatima 
مراقب عام
بياناتي الوظيفية
الإطار: أستاذ التعليم الابتدائي
السلم الإداري:
سنة التوظيف:
 




abo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميزabo fatima يحمل عنوان التميز

افتراضي العنف المدرسي في المغرب ضحيته الأستاذ والتلميذ على السواء


العنف المدرسي في المغرب ضحيته الأستاذ والتلميذ على السواء



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


صحيفة الأستاذ | Educpress.com | الثلاثاء 19 مارس 2013

قف للمعلم وفّه التبجيلا، كاد المعلم أن يكون رسولا. كلمات لا يخطئ العقل معناها ولا يبخس أحد قيمتها، غير أن واقع المؤسسات التعليمية اليوم بالمغرب يوقع المتتبع في حيرة حين يبحث عن الأسباب التي أدت إلى فقدان المعلم هذه المكانة وتحوله إلى عدو يتحين التلميذ الفرصة لتوجيه طعنة غادرة إليه.
في الشهور الأخيرة، تكررت حوادث الاعتداء على رجال التعليم، إلى درجة وصل صداها إلى مجلس النواب، حيث أكد وزير التعليم أنه استحالة استمرار العنف وغياب الأمن وواقع التحرش في محيط المدرسة المغربية.
وكانت واحدة من أكثر الحوادث الخطورة وقعت في مدينة سلا، قرب الرباط، حيث تلقى أستاذ طعنة سكين في ظهره، وجهها إليه أحد التلاميذ، ما كاد يودي بحياته على الفور. وقد انتقل رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران إلى منزل الضحية للاطمئنان على حالته.
وفي آخر حادثة سجلت خلال هذا الأسبوع، إذ قام طالب من دولة دجيبوتي يحضر دراساته العليا بكلية العلوم بمدينة فاس بالاعتداء على أستاذ في الكلية نفسها بواسطة سلاح أبيض، لأنه منحه نقطة لم ترضه.
عوامل وعواقب مقلقة
كشفت معطيات حصلت عليها “إيلاف” من وزارة التربية الوطنية أن عدد قضايا العنف المدرسي المسجلة ما بين أيلول (سبتمبر) 2012 وشباط (فبراير) 2013 يصل إلى 1110 حالات، سجلت 247 حالة منها في شهر تشرين الأول (أكتوبر) وحده.
وعزا مصدر مطلع في الوزارة ل “إيلاف” أسباب العنف داخل المدارس إلى المؤثرات الاجتماعية – الثقافية التي تتداخل بالأنشطة التربوية للمؤسسة التعليمية، بفعل العلاقة القائمة بين المدرسة وباقي المؤسسات الاجتماعية خصوصًا ما تعبق منها بالأسرة، إلى جانب طبيعة التنشئة الاجتماعية، والتعويض عن الفشل، والتأثر بأفلام ومسلسلات وبرامج العنف، وضعف التواصل بين المؤسسات الاجتماعية وإدارات المدارس.
وأوضح المصدر أن عواقب العنف المدرسي تتجلى في الشعور بالظلم، والخوف، ونقص الثقة بالنفس، والإحساس بالإهانة والدونية، والتأثير السلبي على قدرات التلاميذ التحصيلية، والرغبة في الانتقام والعنف المضاد، وكراهية بعض المواد الدراسية، وكراهية المدرسة، والغياب المتكرر، والانقطاع التام عن الدراسة.
براءة الأمراض النفسية
لا ينشأ العنف دائمًا من الأمراض النفسية. هذه خلاصة تحليل الأستاذ الدكتور إدريس موساوي، مدير مركز الأمراض النفسية بمستشفى ابن رشد الجامعي في الدار البيضاء، لظاهرة العنف المدرسي في المغرب.
وأوضح موساوي ل “إيلاف” خلاصة تحليله هذه بالقول: “هناك زيادة في العنف بصفة عامة وليس فقط وسط التلاميذ، وربما هذا العنف كان موجودًا من قبل، لكن الناس لم تكن تتكلم عليه، فالصحافة الآن تكشف هذه الحوادث، وتجذب اهتمام الناس إليها بعد تقديم تفاصيلها”.
وذكر موساوي أن التغيّر الذي عرفه المجتمع هو أحد الأسباب المساهمة في ازدياد هذا الاهتمام، وعندما يطرأ التغيير الاجتماعي في أي مجتمع، فهذا يؤثر على الفرد خصوصًا ذوي النفوس الضعيفة”.
وأكد ضرورة الاهتمام أكثر بالجانب النفسي، قائلًا: “هذا لا يعني أن جميع مرتكبي هذه الأفعال العنيفة يعانون من أمراض نفسية، إذ يجب أن نفرق بين اتلمصابين بالفصام أو بالاضطراب ذات القطبين، وبين ناس عاديين قد يكونون متوترين فيرتكبون الحماقات”.
تهديد للمنظومة التربية
قال المدرس عبد المجيد صراط إن مظاهر العنف وانعدام الاحترام أضحت قاعدة تطبع السلوك في العديد من المؤسسات التعليمية، “وهذا مناف قطعيًا لمطالب المرحلة بضرورة ترسيخ قيم المواطنة والتأسيس لثقافة الاحترام داخل الفضاء المدرسي”.
وأكد صراط ل “إيلاف” أن هذا المنعرج الخطير يشكل تهديدًا صريحًا للمنظومة التربوية التي نريدها منتجة للقيم الأخلاقية، ولبناء قدرات التمحيص والنقد والاختيار العقلي المسؤول لدى الناشئة، باعتبار أن هذه المبادئ هي نقطة الارتكاز للتأسيس لمجتمع حداثي ديمقراطي”.
وتساءل: “ماذا حدث حتى فقدنا زمام التحكم في سلوكيات بعض التلاميذ والمدرسين؟ هل لذلك علاقة بتراجع الوزن الاعتباري للمؤسسة التعليمية؟ أم أن مواكبتنا التطور الذي يفرضه العالم لم يكن بالكيفية والإمكانيات المطلوبة؟”.
قال: “تشكل مدرستنا اليوم محطة للإحساس بالإحباط، وويجب إجراء تشخيص دقيق للمنظومة التربوية للوقوف على الاختلالات في الخيارات التربوية ونقص جودة منتوجها، إذ لم تعد تضطلع بأدوارها كاملة في التربية وفي نقل قيم المواطنة لدى التلاميذ”.
وأقترح صراط اعتماد آلية الوساطة من خلال الاستماع والحوار بين المكونات التربوية المتضررة والمتناثرة من أجل التخفيف من حدة التوتر والتقليل من حجم السلوكات العدوانية، “كما يجب على الوزارة الوصية التفكير في وضع ميثاق للمدرسة المغربية لتحديد حقوق وواجبات مختلف الفاعلين والمتدخلين في الحياة المدرسية، والعمل على تكريس السلوك المهني لدى المدرسين، وعقد شراكات مع السلطات الأمنية، والأمن الوطني، والقوات المساعدة، والدرك الملكي، والعدل، لتنظيم حملات تواصلية للقضاء على العنف”.


دور الأسرة
أكد محمد العلام، ممثل الآباء في المجلس الإداري بأكاديمية الدار البيضاء في التعليم الثانوي، ورئيس فيدرالية جمعية الآباء في ابن مسيك بالدار البيضاء، أن “هذه الظاهرة نزحت من أماكنها المعتادة وانتقلت إلى المؤسسات التعليمية، التي تحولت من فضاء للتربية والتكوين إلى فضاء للعنف اللفظي والجسدي واستعمال الأسلحة وترويج المخدرات، وعدد من المفاهيم التي لم تكن في المؤسسة”.
وأوضح العلام ل “إيلاف”، أن التربية ليست وقفًا على المؤسسة التعليمية وحدها، فالأسرة هي المؤسسة الأولى للتربية، “وإذا عدنا للسنوات الماضية نجد أن الأسرة كانت المحرك الأساس لتربية، إذ كانت توجه بفعل تعطشها للتربية للتكوين”.


أيمن بن التهامي








رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في مائدة مستديرة بأزيلال الأستاذ والتلميذ هما معا ضحايا سياسات تعليمية غير عادلة التربوية دفاتر أخبار ومستجدات التربية الوطنية 0 10-05-2012 12:32
في نيابة مكناس الأستاذ والتلميذ ينظفون الحجرات الدراسية بدل العون لأن هذا الأخير ترقى airmi.hasni دفاتر أخبار المؤسسات: مدارس، ثانويات، نيابات، أكاديميات 1 04-04-2012 18:33
الأستاذ والتلميذ younesserraoui النكــت والطرائف 4 05-07-2009 18:04
مسار الإصغاء بين الأستاذ والتلميذ ahmida دفتر المواضيع التربوية العامة 2 17-01-2009 23:13
افتتاح مسار الإصغاء بين الأستاذ والتلميذ ابن الاسلام الأرشيف 0 12-11-2008 10:15


الساعة الآن 21:08


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي دفاتر نت ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

استضافة وتصميم : أرتوب لخدمات تصميم المواقع