المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحرش 4 شباب بتلميذات قاصرات بسيدي بنور، كادت تتحول إلى جناية محاولة الاختطاف


التربوية
01-06-2013, 22:25
تحرش 4 شباب بتلميذات قاصرات بسيدي بنور، كادت تتحول إلى جناية محاولة الاختطاف

أحمد مصباحنشر في هبة بريس يوم 01 - 06 - 2013

اتهمت 3 تلميذات قاصرات يتابعن دراستهن بثانوية-إعدادية بسيدي بنور، 4 شبان كانوا على متن سيارة خفيفة من نوع "مرسيدس"، بمحاولة اختطافه في الشارع العام. وهي النازلة التي زعم عون سلطة ومواطنون أنهم كانوا شهود عيان على وقائعها. ما حدا بهم إلى محاصرة فاعلين اثنين، بعد أن أطلق اثنان آخران سيقانهم للريح، قبل حضور دورية أمنية راكبة كانت تسهر على استتباب الأمن والنظام في القطاع. حيث عملت (الدورية)، بعد مباشرة الإجراءات القانونية والمسطرية، على اقتياد الشابين إلى المنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي بنور.
وتسلمت الضابطة القضائية لدى الفرقة المحلية للشرطة القضائية، المشتبه بهما، وأودعتهما تحت تدبير الحراسة النظرية، من أجل البحث والتقديم. وحسب الاتهامات والأفعال المنسوبة إلى الأظناء الأربعة، الذين يوجد اثنان منهم في حالة فرار، فإنهم كانوا جميعهم، ظهر الجمعة 31 ماي 2013، على متن سيارة خفيفة، تعبر شارع المسيرة بحي الوداد، عندما استوقفها السائق، وشرعوا في التحرش ب 3 تلميذات، صادفوهم في الشارع، وكن عائدات لتوهن من الثانوية-الإعدادية. إحداهن لم تتقبل الأمر، فانهالت بعبارات السب والتحقير على ركاب السيارة المتهورين، قبل أن تفر وتترك زميلتيها لوحدهما. لحظتها، ترجل أحدهم من على متن العربة المرقمة بالمغرب، وتوجه صوب القاصرتين، محاولا تلقينهن درسا عما بدر منهن من ردة فعل. أمسك بمحفظتها. لم يكن يتوقع أن التلميذة القاصرة ستلوذ بالفرار، خوفا على سلامتها، وتترك المحفظة بين يديه. هذا المشهد بالذات، عاينه عون سلطة ومواطنون، ولم يكن ينم البتة بالمناسبة عن أية نية مبيتة بالاختطاف. التحريات التي باشرها المحققون، أثبتت أن الأمر مجرد جنة التحريض على الفساد، أو التحرش بتلميذات قاصرات. وستحيل الضابطة القضائية المشتبه بهما في حالة اعتقال، بمقتضى حالة التلبس، على وكيل الملك بمحكمة الدرجة الأولى بسيدي بنور، على خلفية الأفعال المنسوبة إليهما.
المتدخلون الأمنيون كانوا أخضعوا سيارة "مرسيدس"، والتي أودعوها في المحجز البلدي، لتفتيش وقائي، أشفر عن العثور بداخلها على "بومب لاكريموجين"، وهراوتين للعبة "البيزبول" الأمريكية، وسلسلة حديدية. وتعود هذه الأغراض إلى صاحب السيارة الأصلي، وهو مغربي مقيم في أمريكا، كان غادر أخيرا المغرب، وترك السيارة لوالده، بعد أن حرر وكالة باسم الأخير. المشتبه بهما الموقوفان، تلميذ يتابع دراسته بالبكالوريا بثانوية-تأهيلية بسيدي بنور، وطالب جامعي بكلية الحقوق بمراكش، كان يتولى قيادة العربة، التي تعود ملكيتها لشقيقه المهاجر إلى أمريكا. البحث لازال جاريا في حق مشتبه بهما اثنين، يوجدان في حالة فرار.