المهارات والميزانيات تنسج فوارق التعليم بين المغرب وكندا وألمانيا - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
تسجيل جديد
أبرز العناوين



دفاتر مقالات الرأي والتقارير الصحفية التربوية هنا نرتب أهم وآخر مقالات الرأي والتقارير الصحفية الواردة بالصحافة الوطنية والمتعلقة بموضوع التربية والتعليم

أدوات الموضوع

الصورة الرمزية nasser
nasser
:: مراقب عام ::
تاريخ التسجيل: 26 - 1 - 2008
السكن: فاس
المشاركات: 67,642
معدل تقييم المستوى: 6950
nasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميز
nasser غير متواجد حالياً
نشاط [ nasser ]
قوة السمعة:6950
قديم 27-01-2018, 12:32 المشاركة 1   
Arrow المهارات والميزانيات تنسج فوارق التعليم بين المغرب وكندا وألمانيا

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ محمد الراجي
السبت 27 يناير 2018
تعاني المنظومة التعليمية المغربية تردّيا ما فتئ يتفاقم مع مرور السنوات، بشهاد المؤسسات الرسمية. وفي خضمّ النقاش الدائر حول السبل القمينة بإخراج التعليم المغربي من عنق الزجاجة، تفتح هسبريس المجال لتربويين مغاربة يدرّسون في بلدان ذات نظام تعليمي متطوّر، للمقارنة بين النظام التعليمي المغربي، والأنظمة المعتمدة في البلدان التي يشتغلون بها.

التجربة الألمانية

تعزو خديجة بنعياد، الأستاذة المختصة في إدماج التلاميذ والطلبة الأجانب في المؤسسات التعليمية الألمانية، نجاح منظومة التعليم الألمانية إلى جُملة من الأسباب؛ أهمّها الاهتمام الكبير للدولة بهذا القطاع الحيوي، وتخصيص ميزانيات ضخمة له، إذ إنّ قطاع التعليم في ألمانيا يستحوذ على أكبر حصة ضمن الميزانية السنوية العامة للدولة.

تخصيص ميزانية كبيرة للتعليم وحده لا يكفي، بل إنّ الأهم بالنسبة إلى المسؤولين الألمانيين هو طريقة وأوْجُه صرْفها. وفي هذا الإطار، تشير خديجة بنعياد إلى أنّ ميزانية التعليم في ألمانيا تُصرف بالدرجة الأولى عَلى الموارد البشرية وبناء المؤسسات التعليمية وتجهيزها وشراء الكتب المدرسية التي تُعطى للتلاميذ مجانا مع إرجاعها نهاية الموسم الدراسي.

وفيما طغى على ساحة النقاش العمومي المتعلق بالتعليم في الآونة الأخيرة موضوع انخراط الحكومة في توظيف الأساتذة بالتعاقد، مع ما يطرح هذا التوظيف من أسئلة حول جودة التعلّمات التي سيلقّنها هؤلاء الأساتذة للتلاميذ، في ظل عدم استفادتهم من تكوين كاف يؤهّلهم لمزاولة مهنة التعليم، تتشدّد ألمانيا في هذا الجانب، وتحرص على أن يتوفر الأساتذة على مؤهلات بيداغوجية متينة للقيام بأداء رسالتهم على النحو المطلوب.

وأوضحت خديجة بنعياد أنّ الاهتمام بالعنصر البشري يشكّل إحدى أولويات القائمين على تدبير النظام التعليمي بألمانيا؛ ذلك أنّ المدرّسين الذين يتمّون خمس سنوات في الجامعة يخضعون لتكوين لمدة سنة ونصف السنة في إحدى المؤسسات الخاصة بالتكوين، ويتم التركيز على الجانب البيداغوجي، إضافة إلى الجانب المهاراتي، حيث إن كلّ أستاذ يجب أن يكون قادرًا على تدريس مادّتين، وهو ما يؤهّلهم التكوين الذي يتلقونه للقيام به.

وإلى جانب الاهتمام بالموارد البشرية، تولي ألمانيا اهتماما خاصا للجانب التربوي للتلاميذ منذ سنّ مبكرة، أي منذ ما قبل التعليم الأوّلي، حيث يتوجّب على المربّيات والمربّين المشتغلين في الحضانة أَن يتوفروا على تكوين بيداغوجي يتناسب مع حاجيات الطفل؛ ويتم التركيز خلال مرحلة الحضانة على فسح المجال أمام الأطفال للعب والأعمال اليدوية من أجل تحفيزهم على الإبداع وتكوين وصقل شخصياتهم.

وبخلاف ما هو معمول به في المغرب، فإنّ التلاميذ لا ينتقلون من مستوى دراسي إلى آخر إلى غاية إتمام دراستهم، بل يتمّ إلحاقهم بالمستويات التي تتناسب ومع دراتهم المعرفية، بعد قضاء أربع سنوات في التعليم الابتدائي، حيث يتم تقسيمهم إلى مستويات في المرحلة الإعدادية، إذ يلتحق المتفوقون مباشرة بالثانوية، في حين يُلحَق التلاميذ الضعفاء بصفوف المرحلة الأساسية.

خلال المدة التي يستغرقها التلميذ الضعيف في المرحلة الأساسية، تضيف خديجة بنعياد، يتعلم الأشياء المهمة، حسب قدراته، ثم يتعلم حرفة أو صنعة. ومن خلال التقييم العام لأدائه خلال هذه المرحلة، يتقرر ما إن كان سيلتحق بالتعليم الإعدادي، ثم الثانوي.

وتضيف بنعياد أنّ من أسباب نجاح النظام التعليمي الألماني أنّ المقرّرات الدراسية متنوعّة وتخضع لدراسة عميقة من لدن خبراء التربية قبل أن تصل إلى أيدي التلاميذ. كما أن الدراسة لا تقتصر، فقط، على ما هو نظري؛ بل إن التلاميذ يقومون بأعمال تطبيقية، مثل الأشغال اليدوية، وحتى الطبخ، حيث يلزم كل مؤسسة، منذ التعليم الابتدائي، إن تتوفر على مطبخ مجهَّز.

في ألمانيا يتم تكوين شخصية التلميذ منذ الصغر، حيث تُدرَّس العلوم السياسية منذ مرحلة التعليم الإعدادي، بهدف تمكين التلميذ من معرفة كيف يدبّر المسؤولون شؤون المجتمع.

ويبقى أهم عنصر في نجاح النظام التعليمي الألماني، حسب خديجة بنعياد، هو الشراكة بين المؤسسات التعليمة والإدارية، من جهة، وبين الشركات والمؤسسات الصناعية، من جهة أخرى، حيث تتيح هذه الأخيرة للتلاميذ فرصة الاستفادة من دورات تدريبية منذ الصف التاسع، لتمكين التلميذ على الاطلاع على كيف تعمل الشركات، واكتساب خبرة تساعده في ولوج سوق الشغل.

التجربة الكندية.. الاهتمام بالمهارات

تجربة أخرى رائدة في مجال التعليم، هي التجربة الكندية، يعزو عبد الرحيم لخويط، وهو أستاذ جامعي مغربي بكندا، سبب نجاحها إلى النظام التعليمي الكندي يقوم على تنمية مهارات التلاميذ، منذ التحاقهم بالمدرسة، عكس ما هو معمول به في المغرب، حيث يتمّ التركيز على إكساب التلميذ المعرفة النظرية؛ وهو ما يؤدّي به إلى افتقاده إلى مهارات تطبيق ما تلقاه من معارف، على أرض الواقع.

"حْنا بْنادم عْندنا كيْعرف غير يهضر، ولكنّه لا يملك أيّ مهارات"، يقول لخويط، معتبرا أنَّ هذه السياسة المتّبعة في مجال التعليم، والتي يتمّ تكريسها في عقلية التلميذ، منذ التحاقه بالمدرسة، خاطئة، حيث يَنظر التلميذ إلى الأستاذ على أنه هو وحده مالكُ المعرفة، في حين أنّه النظام التعليمي الكندي يفتح المجال أمام التلاميذ للوصول إلى المعرفة، بالاعتماد على مهاراتهم، وعدم الاكتفاء بتلقيها فقط من لدن الأستاذ.

واعتبر لخويط أنَّ المشكل الرئيس الذي يعاني منه النظام التعليمي المغرب هو غياب تصوّر واضح حول "نموذج المواطن الذي نريده"، مضيفا "في المغرب لا نعرف كيف نريد أن يكون المواطن المغربي، بينما في كندا وغيرها من الدول المتقدمة هناك نموذج للمواطن الذي يريده المجتمع".

وفيما لا يزال المسؤولون المغاربة يبحثون عن حلَّ لإخراج التعليم المغربي من أزمته الراهنة، ووضع الاستراتيجيات والخطط، اعتبر لخويط أنَّ المسؤولين الحكوميين الذين يدّعون أنهم قادرون إلى إصلاح التعليم في ولاية حكومية واحدة "إما أنها لا يفهمون شيئا، أو أنهم يضحكون على ذقون المواطنين"، لافتا إلى أنّ ورش إصلاح التعليم يحتاج إلى وقت طويل، ويجب أن يسبقه نقاش موسع، لتحديد نموذج المواطن الذي يريده المجتمع.

من جهتها، ترى خديجة بنعياد أنَّ إصلاح النظام التعليمي المغربي يقتضي، أوّلا، توفّر إرادة حقيقية، وتخصيص ميزانية كافية لتحقيق الأهداف المسطّرة، والاهتمام بالعنصر البشري عبر تحفيزه ومراقبته في الوقت نفسه، وتعزيز قدراته بالدورات التدريبية، ووضع برامجَ تعليمية تتماشى مع العصر، والتشجيع على القراءة والتفكير، وليس الحفْظ، مشيرة في هذا الإطار إلى مسالة أساسية، وهي تنمية مهارات التلاميذ منذ سن مبكرة، من قبيل تشجيعهم على تقديم عروض داخل الفصل.
هسبريس









الحمد لله رب العالمين
آخر مواضيعي

0 إشاعة جديدة تُحَوِّل منخرطي الصندوق المغربي للتقاعد إلى صندوق آخر
0 حسابات فلكية تعلن الأربعاء 14 أبريل أوّل أيام شهر رمضان المبارك
0 الهمام السلاوي يعلن عن اعتزاله : حساب مقفل ...... بكل مرارة و ألم وبعد 16 سنة من العمل التطوعي و الموازي
0 مجلس الحكومة يتدارس نظام منح رواتب التقاعد
0 بلاغ صحفي انعقاد اجتماع لمجلس الحكومة الخميس 25 شعبان 1442، الموافق لـ 8 أبريل 2021
0 بلاغ بخصوص الطلبة الممنوحين المصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
0 الهيئات الحالية المشكلة للجنة الوطنية لمساندة الاساتذة ات المعتقلين ات :
0 مذكرة تنظيم الترقية بالاختيار برسم سنة 2020 : مذكرة رقم : 034 / 21
0 أوقات الدراسة خلال شهر رمضان : مذكرة رقم 033 / 21
0 اعتقالات لأساتذة محتجين بالرباط تستنفر النقابات التعليمية

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« سؤال هام إلى حكومة "العثماني": من هي الأسر الميسورة في نظركم؟ | مديرة البنك الدولي بالمغرب - أخبار لا تلتقطها الأخبار »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"مجلس عزيمان" يكشف فوارق مدرسية معيقة للتنمية في المغرب nasser دفاتر أخبار ومستجدات التربية الوطنية و التكوين المهني 4 23-01-2018 00:42
أمريكا وكندا والمكسيك تنافس المغرب على تنظيم "مونديال 2026" nasser دفاتر أخبار الرياضة 0 10-04-2017 19:39
المغرب وكندا يوقعان عقودا لتدبير المؤسسات التعليمية nadiazou دفاتر أخبار ومستجدات التربية الوطنية و التكوين المهني 1 31-10-2015 19:44
من برشلونة: فوارق تعليم الفقراء والأغنياء تعيق تنمية المغرب nadiazou دفاتر مقالات الرأي والتقارير الصحفية التربوية 1 28-08-2015 23:48
فوارق في اجور اساتذة التعليم الابتدائي. abomo007 دفاتر الترقية والأجور والتعويضات 55 05-03-2009 00:04


الساعة الآن 18:10


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر © 1434- 2012 جميع المشاركات والمواضيع في منتدى دفاتر لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر تربوية © 2007 - 2015 تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة