انتحار - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
تسجيل جديد
أبرز العناوين



أدوات الموضوع

الصورة الرمزية lamgharir11
lamgharir11
:: دفاتري ذهبي ::
تاريخ التسجيل: 20 - 1 - 2009
المشاركات: 1,354
معدل تقييم المستوى: 326
lamgharir11 في تميز متزايدlamgharir11 في تميز متزايدlamgharir11 في تميز متزايدlamgharir11 في تميز متزايد
lamgharir11 غير متواجد حالياً
نشاط [ lamgharir11 ]
قوة السمعة:326
قديم 06-02-2024, 21:45 المشاركة 1   
افتراضي انتحار

أعلنت المؤسسات التأهيلية عن نتائج الباكالوريا،عمت الفرحة بيوت الناجحين ،وتبادلت الأسر التهاني عبر الهواتف و مواقع التواصل ،وتلقى بعض المتفوقين هدايا من ذويهم تحفيزا على المثابرة والجدية في الحياة الجامعية.
وفي الجانب الاخر من هذا المشهد الذي يتكرر سنويا ، كان بعض الاباء يواسون أبناءهم ويخففون عنهم من وقع الصدمة . صدمة الرسوب ، ويشجعونهم على التفاؤل والأمل ،ومضاعفة الجهود للحصول لاحقاعلى نقط سارة تؤهلهم لولوج معاهد ومدارس عليا.
هكذا كانت أجواء الاعلان عن النتائج ، بيت تعمه الفرحة والسرور ، وبيت خيم عليه الحزن و الكآبة من كل زاوية . ولم يخل بيت آمنة من الحزن و الكآبة مثل بعض صديقاتها اللواتي لم يحالفهن الحظ في الحصول على نقط تضمن لهم تأشيرة العبور الى الضفة الجامعية .لكن كان لها كما كان لصديقاتها الحق في اجتياز الدورة الاستدراكية.
وصل الاب متأخرا كعادته الى البيت ، صب جام غضبه على ابنته آمنة، وشتمها أمام بعض صديقاتها اللواتي انسللن خوفا من بطشه ، عاتبها أشد العتاب على الرسوب ، ونعتها بصفات الرذيلة والبغي . أغلقت عليها حجرتها وخلدت للبكاء ليس على الرسوب بل على تصرف الاب معها .
في الهزيع الاخير من الليل . قامت وصلت ركعيتين. وغرقت في دعاء طويل ودموع غزيرة . حملت قلما وورقة وكتبت رسالة بخطها.وبعد الانتهاء من الكتابة .قامت وانسلت الى الجحرة المــجاورة حيث تـنام أخـتاها صفاء و هناء ، قبلتـهما وجلست تبكـي و تتأمل براءتهما . وجدت بجانبهما دفترا مشتركا بينهما تدونان فيهه ذكرياتهما .قلبت أول صفحة وجدت توقيعا لأمها تقول فيه : { كم أحب أن أراكما سعيدتين ، سأعمل ما في جهدي لإسعادكما}. ذرفت آمنة دموعا كثيرة على هذا التوقيع . وقلبت صفحات الدفتر وكتبت في آخر صفحة :{ حبيبتاي ، سئمت الحياة ...سأسافر في رحلة بعيدة قد تطول . اشتقت لأمي ... أتمنى ان تتغلبا على صروف الدهر...وداعا حبيبتي صفاء ...وداعا حبيبتي هناء ... لكما الله ...لكما الله}.
خرجت من الغرفة و دخلت غرفة أبيها الذي كان مستلقيا وحده على السرير، ورائحة الخمر تعم الارجاء. نزعت بهدوء حذاءه و جواربه من رجليه. قبلته و قالت : كم أحبك يا أبي ... وداعا ... وداعا ... الى اللقاء... سامحك الله...احبك... احبك... احبك...
خرجت من الغرفة ودخلت غرفتها ...أعادت قراءة الرسالة التي كتبتها ...
وضعتها في حمالة صدرها و صعدت الى سطح المنزل حيث وضعت حدا لحياتها شنقا .
أشرقت الشمس .و آمنة تتدلى جثة هامدة من حبل المشنقة .استيقظت صفاء كعادتها ، دلفت حجرة أختها آمنة لم تجدها. لا أثر لها بالمرحاض والمطبخ ...المنزل لا زال مغلقا من الداخل ... اخبرت اختها هناء باختفاء آمنة... صعدتا الى السطح لتجدا أختهما تتدلى ...صرختا صرخة مدوية أفاقت الجيران قبل الاب الذي لا زال ثملا وسقطتا مغشيا عليهما من وقع الصدمة .
كانت الصديقة مريم اول من تخطى الجدار الفاصل بين المنزلين لتجد صديقتها آمنة متدلية....لم تصدق ما رأت ...عادت لتخبر امها وأباها اللذين التحقا بالمنتحرة عبر السطح . اعتنت الام بالفتاتين صفاء وهناء في حين نزل الاب ليوقظ الاب المخمور. وفي تلك اللحظة عانقت مريم صديقتها آمنة... ارادت جس نبض قلبها...وجدت الرسالة وأخفتها دون ان تقرأها و دون ان يراها أحد ..وصل الاب متأخرا ... فُتح الباب وامتلأ السطح بالجيران ...حضرت الشرطة للمعاينة والقيام بالمتعين ...التقطت صور من كل الزوايا للمنتحرة...وحملت جثة هامدة نحو المستشفى قصد التشريح .
انتشر الخبر في الحي انتشار النار في الهشيم ...امتلأ المستشفى بالتلاميذ والتلميذات وبعض الاساتذة. الكل يبكي على آمنة صديقتهم العزيزة...حتى أن الطبيب الشرعي بكى متأثرا بالأصدقاء و الصديقات ، وربط اتصالا مباشرا بوكيل الملك الذي أعطى أوامره للإسراع بتجهيز الجثة قصد الدفن ...
لم تُحْمَل آمنة في سيارة الاموات ... بل حُمِلَتْ على أكتاف الاصدقاء...وتم تشييع جثمانها في موكب جنائزي مهيب مشيا على الاقدام...حضره كل تلاميذ الثانوية...
وأبدى التلاميذ تلاحما وتآزرا في هذه اللحظات العصيبة . حيث قرروا قيام مأثم لصديقتهم آمنة . وفتحت لائحة المساهمات .
انتهت عملية الدفن ...وأخذ بعض الاساتذة الكلمة في حق التلميذة...ورجع الجميع الى المنزل حيث جددوا العزاء لوالدها وأختيها وعائلتها.وتطوع التلاميذ لخدمة المعزين ...
وقت الأصيل ،رجعت صديقتها مريم الى حجرتها و أوصدت الباب ... فتحت الرسالة و قرأت ما يلي :
{ أبي العزيز ، أحبك حبا كثيرا، وسامحني لأني لم أتفوق في الامتحان كصديقتي مريم ابنة جارنا.وهذا يؤلمك طبعا.مما جعلك تنعتني في حالة غضبك بالمومس . وهذا بعيد كل البعد عن شخصي.لقد عشت يا أبتاه حياة طبيعية حفاظا على سمعتي وسمعتك أنت الذي كنت توفر لي ولأخوتي كل ظروف العيش الكريم من ملبس و مأكل.لكن كانت هناك قطيعة بينك وبيني على المستوى العاطفي .فصديقتي مريم التي حصلت على أعلى نقطة في المؤسسة كان لها برنامج منظم سطرته بمساعدة والدها الذي له نفس العمل الذي تشغله انت .فقد كان والدها يلتحق مباشرة بعد خروجكما من العمل بمنزله ، وبعد صلاة العشاء يبدأ في مراجعة الدروس مع ابنته وباستمرار.وهذا التلاحم أهلها لارتياد المرتبة الاولى في الصف . وهنيئا لها بالتفوق الذي نالته عن جدارة واستحقاق. وهنيئا لها بأب يهتم بها و يرعاها.وأتمنى لها السعادة الابدية ...فهي صديقتي منذ الطفولة ...أحبها من أعماق قلبي...
أما أنا يا أبي العزيز. فقد كنت أحتل الرتبة الاولى قبل مريم في الابتدائي ثم الاعدادي .وتلقيت العديد من الهدايا من أمي الحنون رحمها الله.ولا زالت بيانات النتائج في الخزانة. وكان تفوقي بمساعدة أمي التي سهرت ليالي وليالي من أجلي أملا في إكمال دراستي ، لكن الموت حال دون مبتغاها . حيث توليتُ تربية أختاي التوأمين صفاء و هناء وأنا لم أبلغ السادسة عشر من عمري فكنت لهما أختا و أما و خادمة .نعم أبي تحملت مسؤولية الامومة وأنا بين الطفولة و والمراهقة ... و هذا _ طبعا _ أثر سلبا على محصولي الدراسي .
أحبك يا أبي العزيز انت الذي لم تجلس يوما الى جانبي و تسألني عن دراستي وتساعدني في حل التمارين رغم ان مستواك يؤهلك لذلك ، لقد كنت لا تدخل إلا في وقت متأخر من الليل ورائحة الخمر تعم فضاء المنزل . ومن شدة حبي لك كنت أخدمك وأنت فاقد الوعي و أهيئ لك العشاء . كما أهيئ لك ولأختاي الفطور قبل ذهابي الى الثانوية .
ابي العزيز ، كنت تولي جل أوقاتك في الكلام عبر الهاتف مع خليلاتك ومع خلانك . وكنت أسمع كل شيء. وأتألم حسرة على هذا الوضع ، لم تفتح يوما كتابا من كتبي ، ولا كراسة من كراسات بنتيك التوأمين .فشكرا جزيلا .
أبي العزيز حان وقت الحقيقة ، حان وقت الوداع ، وداعا يا أبي العزيز، رأفة ببنتيك صفاء وهناء. ولي طلب واحد : أن تقف بنفسك لتتأكد من تقرير الطبيب الشرعي حول عذريتي .وتسحب كلمة مومس من قاموسك سامحك الله... وداعا أبي العزيز ...أحبك }.
طوت مريم الرسالة وخلدت للبكاء حزنا على صديقتها آمنة ،وظلت تنوح و تبكي في صمت..طلبت بعد أيام من اصدقائها و صديقاتها الذين تأهلوا لاجتياز الدورة الاستدراكية أن يقرأوا الفاتحة داخل القاعة ترحما على صديقتهم آمنة ،وحضرت يوم الامتحان الى الثانوية حيث ظلت تراقب وقوف الممتحنين من بعيد لقراءة الفاتحة ، ورددتها معهم بقلب مكلوم.
عند الانتهاء من الامتحان . طلبت مريم من الحارس السماح لها بالدخول الى القاعة ،جلست وبكت كثيرا على طاولة علقت عليها بطاقة في اسم ˃ آمنة العياشي˂ .









اِفْعَلْ بِي مَا تَشاء. فلسْتَ بِقادر على مَسِّ حقيقتي. إنك لا تقوى على أسْرِ فكرتي.لأنها حرة كالنسيم السائر في فضاء لا حد له وَلا مَدَى .أَنْتَ أَخِي وَ أَنَا أُحِبُّكَ......d8s
آخر مواضيعي

0 انتحار
0 يــــــــــــا امرأة
0 المسابقة الشهرية لاختيار أجود نص في النثر والخاطرة
0 أَنـــــــــــــــــا
0 ومضة : مشهد يتكرر
0 ومضة : من أين لك هذا..؟؟؟
0 ومضة : التدخين
0 السراب
0 أنا فلسطيني...
0 طائر الحب


nasser
:: مراقب عام ::

الصورة الرمزية nasser

تاريخ التسجيل: 26 - 1 - 2008
السكن: فاس
المشاركات: 73,290

nasser غير متواجد حالياً

نشاط [ nasser ]
معدل تقييم المستوى: 7554
Arrow
قديم 06-02-2024, 23:03 المشاركة 2   

في الهزيع الاخير من الليل . قامت وصلت ركعيتين. وغرقت في دعاء طويل ودموع غزيرة .



أعتقد أن هذا الوصف لصلاتها و هذا الدعاء الى الله يتناقض مع اقدامها على الانتحار .


الحمد لله رب العالمين
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الحق والباطل | - »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انتحار :::: غريييب..انتحار حاج مغربي بالديار المقدسة nasser دفاتر الأخبار الوطنية والعالمية 1 13-10-2014 16:49
انتحار...! أم ايمان القصص والروايات 30 19-12-2008 09:34
انتحار الزبير الصــــــــــور 8 13-09-2008 09:13
عاجل....عثور على والدة البحار ............باباي رجل البحار............ ابتسام بكوري الصــــــــــور 1 30-03-2008 18:14
تشريح و انتحار assif10 النثر والخواطر 6 27-01-2008 21:41


الساعة الآن 10:53


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر © 1434- 2012 جميع المشاركات والمواضيع في منتدى دفاتر لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر تربوية © 2007 - 2015 تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة