إدمان الخيال: لماذا يحتاج البشر إلى القصص منذ القدم؟ - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
تسجيل جديد
أبرز العناوين



أدوات الموضوع

الصورة الرمزية nasser
nasser
:: مراقب عام ::
تاريخ التسجيل: 26 - 1 - 2008
السكن: فاس
المشاركات: 72,878
معدل تقييم المستوى: 7508
nasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميزnasser في سماء التميز
nasser غير متواجد حالياً
نشاط [ nasser ]
قوة السمعة:7508
قديم 15-08-2019, 23:54 المشاركة 1   
نجمة إدمان الخيال: لماذا يحتاج البشر إلى القصص منذ القدم؟

إدمان الخيال: لماذا يحتاج البشر إلى القصص منذ القدم؟

من الحكايات الشعبية التي تروى حول النار، إلى الأفلام التي تعرض على خدمة "نتفليكس"، أثبتت الروايات أهميتها للمجتمعات. والآن يسعى منظّرو التطور لمعرفة السبب وراء ذلك.

تبدو القصة صالحة كحبكة فنية لأحد الأفلام التي تشهدها دور العرض هذا الصيف. وهي لملك وسيم ذي قدرات فائقة ولكن عجرفته التي لا تحتمل تكاد تعصف بالمملكة. إلى أن يظهر زائر لا يعتد بالظاهر ليتحدى الملك للمبارزة. وتنتهي المعركة بأن يتعلم الملك درسا وتجمعه صداقة وثيقة بغريم الأمس ليخوضا معا مغامرات خطرة في بقاع المُلك.

ومن المدهش أن تلك القصة مازالت تروى إلى اليوم، إذ أنها نقشت على ألواح بابلية قديمة منذ أربعة آلاف عام. إنها ملحمة جلجامش التي تعد أقدم عمل أدبي مازال باقيا بين أيدينا اليوم. ولا شك أن تلك الملحمة كانت شائعة في عهدها، وظل الناس يتحاكون بها لوقت طويل، فقد عرفت بصور مختلفة على مدار الألفية اللاحقة لكتابتها.

اقرأ أيضا :ما أصل حكايات الخيال التي حازت شهرة عالمية؟
اقرأ أيضا : من "ألف ليلة وليلة" إلى "1984": كيف شكلت القصص عالمنا؟
اقرأ أيضا: كيف يبني المستبدون نظم حكمهم على أمجاد الماضي؟
والأكثر إدهاشا هو أنها مازالت تقرأ اليوم، ومازال لها معجبوها، والكثير من عناصرها الأساسية، ومنها تلك الأخوة التي ربطت بين بطليها، كثيرا ما تكون موضوعا للحكايات التي تلتها.

تلك الجوانب المشتركة باتت اليوم محل دراسة من باحثين متخصصين فيما يعرف بالتطور الدارويني للأدب، إذ يسعون لمعرفة السبب في خلود تلك القصص وما يجعل من الناحية التطورية قصصا بعينها - بدءا من الأوديسا لهوميروس وحتى هاري بوتر - ذات رواج واسع بين الناس.
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
مجرد تسلية؟
ليس من الصعب تخيل أن القصص والحكايات كانت دائما ركنا أساسيا في حياة البشر منذ آلاف السنين، حتى وإن لم يتوافر لدينا دليل ملموس على ذلك قبل اختراع الكتابة، حيث أن الرسومات التي وجدت في كهوف شوفيه ولاسكو في فرنسا، والتي تعود لـ30 ألف عام، تعكس مشاهد درامية يرجح اقترانها بروايات شفهية.

يقول دانيال كروغر، الباحث بجامعة ميشيغان: "بالنظر بطول الكهف وعرضه، نلحظ صورا مختلفة يمكن تخيل مصاحبتها برواية تتعلق برحلات للصيد"، على سبيل أخذ العبر والدروس التي تستفيد بها المجموعة، ويمكن تخيل أن قصصا من العصر الجليدي الأخير مازالت أصداؤها بيننا اليوم.

وفي العصر الحديث، ربما لم نعد نتحلق حول النار، ولكن الشخص البالغ مازال يقضي ما لا يقل عن ستة في المئة في المتوسط من أوقات يقظته في متابعة أشكال من القصص الخيالية على شاشاته المتعددة.

ومن المنظور التطوري، فإن استنفاد هذا القسط من الوقت والجهد لابد أن يفسر بأكثر من مجرد التسلية. ومن ثم حدد علماء نفس ومنظّرون للأدب فوائد عدة محتملة لهذا الإدمان القصصي.
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وهناك نظرية شائعة تقول إن رواية القصص تعد شكلا من تدريب المدارك بما يحفز الذهن عبر تجسيد شبيه بالواقع بهدف تصور استراتيجيات تساعد على التصرف في المواقف المختلفة، خاصة ما يتعلق منها بالمعاملات الاجتماعية. ويقول جوزيف كارول، الباحث بجامعة ميسوري-سانت لويس، إن الهدف من ذلك هو أن "نعرف أكثر عن الآخرين، ونتدرب على التعاطف والتنظير الذهني".

ومما يدلل نوعا ما على صحة تلك النظرية ما أظهره رسم للمخ من تنشيط قراءة القصص والاستماع إليها لأجزاء مختلفة بالقشرة المخية تعرف بوظائفها الاجتماعية والعاطفية، وأنه كلما قرأ الناس الروايات زاد شعورهم بالآخرين

قصص من العصر الحجري
ويعتقد علماء نفس التطور أن القصص التي تشغل بالنا اليوم مازال مرجعها للنشاط الذي زاولناه منذ فجر التاريخ؛ فمع تطور البشر للعيش في مجتمعات أكبر تعين عليهم التعاون في ما بينهم والموازنة بين العطاء والأخذ، وعدم قهر الفرد لغيره، وهو ما يضر بالمجموع. وهكذا ربما تطورت قدرتنا على رواية القصص ومحتواها كوسيلة لنشر العرف الاجتماعي، حتى يعي الأفراد "ضرورة مقاومة الطغيان إن وجد، وألا يطغى أحد على غيره"، كما يقول كروغر.

ومن ثم ركزت دراسات عدة على التعاون باعتباره موضوعا أساسيا في القصص الشعبي عبر العالم. ومؤخرا زار دانيال سميث، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة يونيفرسيتي كوليدج لندن، 18 مجموعة بدائية تعتمد على الصيد في الفلبين، ووجد أن قرابة 80 في المئة من الحكايات التي تتناقلها تلك المجموعات تختص بقرارات أخلاقية، وكيفية الخروج من مآزق اجتماعية (وليس عن قصص محورها البيئة الطبيعية المحيطة مثلا)، مرجحا انعكاسه في سلوك تلك المجموعات: فكلما اهتمت المجموعة بالقصص، اتسم أفرادها بالتعاون في أداء مهام أوكلت لهم على سبيل التجربة - تماما كما افترضت نظرية التطور.

وبالعودة لملحمة جلجامش، نجد أن قصتها تبدأ باعتبار الملك جلجامش هو البطل المغوار الذي لا تشوبه شائبة من حيث قوته البدنية أو شجاعته، ولكنه طاغية لا يعبأ بالآخرين بل يسيء استغلال سلطته كحاكم لمضاجعة من شاء من النساء، إلى أن يأتي ذاك الوافد الغريب، إنكيدو، ليتحداه - فيتعلم أخيرا فائدة التعاون والتآخي. وهكذا لا يخطئ المستمع العبرة من القصة وهي ضرورة احترام الآخرين؛ فإن كان الملك المغوار قد تعلم ذلك فحري بالجميع تعلم الدرس نفسه.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ويشير برايان بويد، الباحث بجامعة أوكلاند، في كتابه "نشأة القصص" إلى اشتراك ملحمة الأوديسا للشاعر الإغريقي هوميروس في الفكرة ذاتها، فبينما تنتظر بينيلوبي عودة أوديسيوس يمضي خُطَّابها النهار كله يأكلون ويشربون في بيتها، وحين يعود البطل متنكرا في زي شحاذ فقير يأبون أن يأووه (في بيته!) حتى ينالوا أخيرا ما يستحقون حين يكشف أوديسيوس عن نفسه وينتقم منهم شر انتقام.

وربما ظننا أن اهتمام المجتمعات قل مع صعود النزعة الفردية بعد الثورة الصناعية، لكن كروغر وكارول وجدا أن نفس الفكرة ظلت سائدة في بعض أشهر الروايات البريطانية في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.

فحينما طرح الباحثان أسئلة على مجموعة من القراء تتعلق بأهم الشخصيات في أكثر من مئتي رواية (بدءا من روايات جين أوستين وانتهاء بإي إم فورستر) وجدا أن العيب الرئيسي في شخصية الشرير كان غالبا سعيه لأن يطغى على غيره اجتماعيا أو أن يسيء استغلال صلاحياته، بينما اتسم البطل الخيّر بتراجع النزعة الفردية والطموح.

ففي رواية "الكبرياء والتحامل" للكاتبة جين أوستن، نجد شخصية الشقيقة "كارولين بينغلي" تسعى بشكل خبيث وبطرق ملتوية للتقرب "للسيد دارسي" الغني المتعالي فضلا عن محاولة التوفيق بين أخت دارسي وأخيها، مزدرية من تعتبرهم أقل منها اجتماعيا. أما البطلة "إليزابيث بينيت" فخلاف ذلك لا تسعى لتسلق السلم الاجتماعي حتى أنها ترفض "دارسي" حين يتقدم لها أول مرة.

وفي رواية "سوق الأضاليل" للكاتب ويليام ثاكاري، يحار القارئ بين كراهية البطلة الشريرة "بيكي شارب" والإعجاب بها، فهي لا تتورع عن فعل أي شيء لتحقيق غايتها. أما صديقتها أميليا فهي شخصية محببة (وإن افتقرت لجاذبية شارب) ولا تجتذب الأضواء بنفس القدر. وفي الرواية التي وصفها المؤلف نفسه بأنها "دون بطل" تنال "بيكي شارب" ما تستحقه، إذ أخيرا ينبذها الجميع، وهو ما ينذر القارئ بمغبة إعلاء النفس على حساب الآخرين.

الإنسان والقردة

كما يمكن لنظرية التطور أن تفسر جوانب أخرى منها الانجذاب الذي نراه من جانب البطلات للأبطال ذوي الشخصيات المستقرة "الأبوية" (من قبيل السيد دارسي في الكبرياء والتحامل أو إدوارد فيرارز في رواية العقل والعاطفة) وكذلك، للغرابة، للشخصيات الخائنة (كزير النساء ويكهام أو ويلابي)؛ فالشخصيات الأبوية قد تمثل خيارا أفضل للاستقرار على المدى الطويل ومن ثم حماية الأطفال، ومع ذلك فالأنذال لديهم جاذبيتهم "التطورية" هم أيضا باعتبار أن الانجذاب لشخصية غير وفية يعني حتى وإن لم يبق الذكر في الأسرة فإنه سيكون أبا لأبناء يورثهم جاذبيته، وبالتالي فرصة أكبر لإيقاع الأحبة وإنجاب الأطفال، وحفظ النوع، ونقل الموروثات لعدد أكبر من الأحفاد، وهو ما قد يعوض لوعة الخيانة الوقتية. لهذا السبب ربما تعجبنا الشخصيات الشريرة الجذابة في الروايات والأفلام.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وهكذا يبدو أن الكُتّاب من قبيل جين أوستن سبقوا بحدسهم ما نَظَّر له لاحقا علماء النفس التطوري، معبرين عنه "بدقة مذهلة"، وهو ما يفسر نجاح تلك القصص جيلا بعد جيل. ويقول كروغر: "ألفت جين أوستن تلك الروايات قبل 200 عام ومازالت تعرضها السينما حتى يومنا هذا".

وليست هذه هي النتائج الوحيدة التي يمكن استخلاصها من قراءة الروايات بمنظور تطوري، إذ فسر بحث حديث أيضا السبب في أننا نمقت "الوحوش" الذين يظهرون في قصص وأفلام الرعب من قبيل "لورد فولدمورت" في هاري بوتر، أو "ليذرفيس" في مجزرة سفاح تكساس، إذ عادة ما يظهرون بهيئة مرعبة تثير فينا خوفا فطريا من المرض والعدوى.

ونظرا إلى طبيعتنا القبلية الكامنة، عادة ما تظهر تلك الشخصيات بما يدل على كونها "من خارج المجموعة"، ومن ثم كثيرا ما تتحدث الشخصيات الشريرة في أفلام هوليوود بلهجات أجنبية، وبالتالي يتمسك المرء بالوفاء لمجموعته مؤْثرا أفرادها على نفسه.

ويعد الروائي إيان ماك إيوان من الأصوات الأدبية البارزة التي حبذت القراءة التطورية للآداب، ويضيف أنه يمكن ملاحظة الكثير من أوجه الدراما في سلوك القردة العليا.

ويقول ماك إيوان في كتاب بعنوان "الحيوان الأدبي" إن: "من يقرأ مدونات الملاحظين لقرود الشمبانزي يجد فيها كافة العناصر التي حوتها الرواية الإنجليزية في القرن التاسع عشر من تحالفات، ونزاعات، وصعود البعض وهبوط البعض الآخر، ومؤامرات وانتقام، وامتنان، وشعور بالغبن، وتودد بغرض التناسل، وثكل وحزن"، مضيفا أنه حري بنا الاحتفاء بتلك النزعات التطورية باعتبارها السر وراء ما تحمله الرواية من قدرة على تجاوز المكان والزمان.

ويضيف: "ما كنا لنتذوق كتابات من أزمنة بعيدة عنا وثقافات تخالف ثقافاتنا تماما ما لم تجمعنا أرضية وجدانية ومَعين من الفهم المشترك مع كُتَّابها".

ومازلنا نستقي من هذا المعين قصصا كملحمة جلجامش، وكأنها كُتبت أمس، ونتعلم مما نَقَره مؤلفها على ألواح حجرية قبل أربعة آلاف عام عبرا من التآخي والوفاء.


========================================
)))))
))))))))))
)))))))))))))))))))))









الحمد لله رب العالمين
آخر مواضيعي

0 النظام الأساسي الجديد بالجريدة الرسمية : عدد 7277 بتاريخ 26 فبراير 2024
0 مشروع مرسوم متعلق بمركز التوجيه والتخطيط التربوي
0 مشروع مرسوم متعلق بمركز تكوين مفتشي التعليم
0 مشروع مرسوم متعلق بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين (التدريس - الإدراة التربوية - المختصون)
0 المالكي يدعو إلى تكوين "متعلم مُبدع ومتشبع بقيَم المواطنة والانفتاح"
0 أوزين يصف “ملف صناديق التقاعد” بالقنبلة الموقوتة ويحذر من انفجارها
0 الأطر المرجعية لاختبارات الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة التقني العالي دورة 2024
0 مذكرة رقم 24-130 بتاريخ 23 فبراير 2024 في شأن تدبير مسطرة التوقيف المؤقت -الاستيداع الإداري.
0 ​مذكرة رقم 24-129 بتاريخ 23 فبراير 2024 في شأن توسيع نموذج مؤسسات الريادة بالسلك الابتدائي برسم الموسم الدراسي 2024-2025.
0 تنسيقية الثانوي التأهيلي تعلن "أسبوعا احتجاجيا جديدا" بالتزامن مع فترة الامتحانات


خادم المنتدى
:: مراقب عام ::

الصورة الرمزية خادم المنتدى

تاريخ التسجيل: 20 - 10 - 2013
السكن: أرض الله الواسعة
المشاركات: 17,180

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

نشاط [ خادم المنتدى ]
معدل تقييم المستوى: 1866
افتراضي
قديم 16-08-2019, 21:52 المشاركة 2   






طـرح قـيـم،انـتـقــاء مــوفــق،مـشـاركـة مـفـيــدة..
شكرا جزيلا لك..بارك الله فيك.
-**************************-

الأحد01شـوال1441هـ/*/24مــاي2020م
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« ثقب في الجدار | (الحكايـة الشعبيـة).. أهمّيتها، عناصرها ووظائفها »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا برشلونة جوارديولا الاعظم في تاريخ كرة القدم …الجزء الثاني…سبب رحيل رونالدينيو ! nasser دفاتر أخبار الرياضة 0 24-01-2018 14:46
لماذا جيل ميسى وإنيستا الأفضل فى تاريخ كرة القدم ؟ nasser دفاتر أخبار الرياضة 0 03-08-2016 19:30
انتر ميلان يتوج بكأس بيرلسكوني بفوزه على ميلان بهدف نظيف nasser دفاتر أخبار الرياضة 1 21-10-2015 22:31
تحميل كتاب القول القيم مما يرويه ابن تيمية وابن القيم خادم المنتدى دفــتــر السنة و السيرة النبوية 0 13-07-2015 19:15
لماذا انتشر مرض انفلونزا الخنازير؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عمر الشرقاوي الصــــــــــور 4 14-06-2009 22:31


الساعة الآن 11:44


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر © 1434- 2012 جميع المشاركات والمواضيع في منتدى دفاتر لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر تربوية © 2007 - 2015 تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة