المشروع التربوي للاستاذ كريمة شاتي - منتديات دفاتر التربوية التعليمية المغربية
تسجيل جديد
أبرز العناوين



دفاتر النقاش والحوار الهادف هنا تنطلق نقاشات قهوة المساء، لمدارسة ومناقشة كل قضايا التربية والتكوين، وهموم رجال ونساء التعليم...

أدوات الموضوع

الصورة الرمزية aboussama khalid
aboussama khalid
:: مراقب دفاتر التكوين والمباريات والامتحانات المهنية ::
تاريخ التسجيل: 17 - 2 - 2015
السكن: اكادير
المشاركات: 107
معدل تقييم المستوى: 58
aboussama khalid على طريق التميزaboussama khalid على طريق التميز
aboussama khalid غير متواجد حالياً
نشاط [ aboussama khalid ]
قوة السمعة:58
قديم 26-07-2015, 12:54 المشاركة 1   
افتراضي المشروع التربوي للاستاذ كريمة شاتي

مفهوم المشروع وأهميته في التعليم وخطواته

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

عرّف كلباتريك المشروع كالآتي: “المشروع، هو الفعالية القصدية التي تجري في محيط اجتماعي”.
فهو يعتبر العمل اليدوي والعقلي مشروعاً إذا كان قصدياً متصلاً بالحياة، فالشرط الذي يشترطه كلباتريك هو الهدف في العمل، واتصال هذا العمل بحياة المتعلم.
يصنف كلباتريك المشروعات إلى الآتي:
المشروعات البنائية: وتستهدف الأعمال التي تغلب عليها الصبغة العملية في الدرجة الأولى.
المشروعات الاستمتاعية: وهي التي تستهدف الفعاليات التي يرمي المتعلم من ورائها إلى التمتع بها كالاستماع إلى موسيقى ، أو إلى قصة أدبية وغيرها.
مشروعات المشكلات: وهي التي تستهدف المتعلم، ومنها حل معضلة ما فكرية وغير ذلك.
مشروعات لتعلم بعض المهارات أو لغرض الحصول على بعض المعرفة.
وتنقسم المجموعات إلى :
المشروعات الجماعية: وهي تلك المجموعات التي يطلب فيها إلى الطلبة جميعهم في غرفة الصف أوالمجموعة الدراسية الواحدة القيام بعمل واحد كأن يقوم الطلبة جميعهم بتمثيل مسرحية أو رواية معينة كمشاركة منهم في احتفالات المدرسة أو كأحد الواجبات الدراسية المطلوبة منهم.
المشروعات الفردية: وتنقسم هذه المشروعات بدورها إلى نوعين ، هما :
النوع الأول: حيث يطلب إلى الطلبة جميعهم تنفيذ المشروع نفسه كلاً على حده ، كأن يطلب إلى كل منهم أن يرسم خريطة الوطن العربي، أو أن يلخص كتاباً معيناً من مكتبة المدرسة يحدده المعلم.
النوع الثاني: من المشروعات الفردية ، فهو عندما يقوم كل طالب في المجموعة الدراسية باختيار مشروع معين من مجموعة مشروعات مختلفة و تنفيذه ، يتم تحديدها من قبل المعلم أو الطلبة ، أو الإثنين معاً.
خطوات عمل المشروع
تمر عملية عمل المشروع بأربع خطوات رئيسة هي:
أولاً: اختيار المشروع تبدأ هذه الخطوة بقيام المعلم بالتعاون مع طلابه بتحديد أغراضهم ورغباتهم، والأهداف المراد تحقيقها من المشروعات،وتنتهي باختيار المشروع المناسب للطالب . ويفضل عند اختيار المشروع ، أن يكون من النوع الذي يرغب فيه الطالب وليس المعلم ؛ لأن ذلك يدفع الطالب ويشجعه على القيام بالعمل الجاد وإنجاز المشروع ، ولأنه في الغالب سوف يشعر بنوع من الرضا في إنجازه ، والعكس صحيح إذا كان المشروع من النوع الذي لا يلبي رغبة أو ميلاً لدى الطالب.
ثانياً: وضع الخطة إنّ أهم ما يمكن أن يقال حول وضع الخطة هو أن تكون خطواتها واضحة ومحددة لا لبس فيها ولا نقص ، وإلا كانت النتيجة إرباك الطالب وفتح المجال أمامه للاجتهادات غير المدروسة التي من شأنها عرقلة العمل وضياع وقت الطالب وجهده. ولا بد هنا من التأكيد على أهمية مشاركة الطلبة في وضع هذه الخطة وإبداء آرائهم ووجهات نظرهم . ويكون دور المعلم هنا ذا صبغة أو طابع استشاري حيث يستمع آراء الطلبة ووجهات نظرهم. ويعلق عليها ولكن ، ليس من أجل النقد أو التهكم وإنما من أجل توجيههم ومساعدتهم.
ثالثاً: تنفيذ المشروع ويتم في هذه المرحلة ترجمة الجانب النظري المتمثل في بنود خطة المشروع إلى واقع عملي محسوس ، حيث يقوم الطالب- في هذه المرحلة – بتنفيذ بنود خطة المشروع تحت مراقبة المعلم وإشرافه وتوجيهاته ، ويقوم المعلم بإرشاد الطلبة وحفزهم على العمل وتنمية روح الجماعة والتعاون بينهم والتحقق من قيام كل منهم بالعمل المطلوب منهم وعدم الاتكال على غيره لأداء عمله. هذا ويجب التأكيد هنا على ضرورة التزام الطلبة ببنود خطة المشروع وعدم الخروج عنها إلا إذا طرأت ظروف تستدعي إعادة النظر في بنود هذه الخطة وعندها يقوم المعلم بمناقشة الموضوع مع الطلبة والاتفاق معهم على التعديلات الجديدة.
رابعاً: تقويم المشروع بعد أن أمضى الطلبة وقتاً كافياً في اختيار المشروع ووضع الخطة التفصيلية له وتنفيذه ، تأتي الخطوة الرابعة والأخيرة من خطوات إعداد المشروع ، وهي تقويم المشروع والحكم عليه ؛ حيث يقوم المعلم بالاطلاع على كل ما أنجزه الطالب مبيناً له أوجه الضعف والقوة والأخطاء التي وقع فيها وكيفية تلافيها في المرات المقبلة ، وبمعنى آخر يقوم المعلم بتقديم تغذية راجعة للطالب.
شروط اختيار المشاريع
هناك مجموعة من الشروط لا بدّ من الأخذ بها عند اختيار المشاريع ، نذكر منها الآتي:
يجب أن تكون للمشروع المختار قيمة تربوية معينة، ويجب أن تكون هذه القيمة التربوية ذات علاقة معينة باحتياجات المتعلم.
الاهتمام بتوفير المواد اللازمة لتنفيذ المشروع.
يجب أن يكون الوقت الذي يصرف في تنفيذ مشروعٍ ما متناسباً مع قيمة المشروع.
يجب أن لا يتعارض المشروع المختار مع جدول الدروس المدرسي ؛ أو بعبارة أخرى يجب ألا يؤثر في سير الدروس خوفاً من اختلال النظام.
مراعاة الاقتصاد في أثمان المواد التي يحتاجها المعلم لمشروع ما.
ملاءمة المشروع للحصول على القيم التربوية المطلوبة.
يجب ألا يكون المشروع معقداً، ويجب ألا يستغرق وقتاً طويلاً، ويستحسن ألا يتجاوز الوقت المخصص للمشروع أكثر من أسبوعين.
يجب أن يكون المشروع متناسباً مع قابلية الطلبة في تصميمه وتنفيذه، ويجب ألا يتطلب مهارات معقدة، أو معلومات صعبة لا يستطيع الطلبة أن يحصلوا عليها، ويجب ألا يكون صعباً، بدرجة تضطر المعلم إلى أن يصرف وقتاً طويلاً مع كل طالب لتعليمه وإرشاده.
يجب ألا يكون المشروع تافهاً ، فيؤدي بالطلبة إلى أن ينشغلوا كثيراً بفعاليات غير مثمرة.
يجب تجنب التداخل غير الضروري في المشروعات المتعاقبة.
إيجابيات طريقة المشروع
يمكن إيجاز أهم إيجابيات طريقة المشروع ، كطريقة في التعليم ، في النقاط الآتية:
تنمي طريقة المشروع عند الطلبة روح العمل الجماعي والتعاون.
تعد طريقة المشروع من طرائق التدريس التي تشجع على تفريد التعليم ومراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين ، وذلك ما تنادي به التربية الحديثة.
يشكل المتعلم في هذه الطريقة محور العملية التربوية بدلاً من المعلم ، فهو الذي يختار المشروع وينفذه تحت إشراف المعلم.
تعمل هذه الطريقة على إعداد الطالب وتهيئته للحياة خارج أسوار المدرسة ، حيث يقوم بترجمة ما تعلمه نظرياً إلى واقع عملي ملموس.
تنمي عند الطالب الثقة بالنفس وحب العمل ، كما تشجعه على الإبداع وتحمل المسؤولية وكل ما من شأنه مساعدته في حياته العملية.
ويمكن اختيار أيً من طرائق التدريس السابقة الذكر لتنفيذ طريقة المشروع، كما ويمكن استخدام أكثر من طريقة في تنفيذ المشروع الواحد.







آخر مواضيعي

0 etude de cas / latifa erraoui /
0 المشروع التربوي للاستاذ Fattah Azdi
0 ديداكتيك النشاط العلمي د 1/ دجنبر 2007 للاستاذ حسن اغا
0 موضوع ديداكطتيك الرياضيات ذ ريم / 27/07/2015
0 ديداكتيك اللغة الفرنسية د1 / 2009 / ذ رجاء بن حدي
0 المشروع التربوي للاستاذ كريمة شاتي
0 موضوع يوم الخميس في علوم التربية للاستاذة وردة الخير
0 موضوع ديداكتيك اللغة العربية للاستاذ بشار حسن / 22.07.2015
0 مناقشة موضوع في علوم التربية من اقتراح المؤطر التربوي محمد سعد
0 بحوث المفتشين.pdf


التعديل الأخير تم بواسطة خادم المنتدى ; 11-02-2017 الساعة 03:37

aboussama khalid
:: مراقب دفاتر التكوين والمباريات والامتحانات المهنية ::

الصورة الرمزية aboussama khalid

تاريخ التسجيل: 17 - 2 - 2015
السكن: اكادير
المشاركات: 107

aboussama khalid غير متواجد حالياً

نشاط [ aboussama khalid ]
معدل تقييم المستوى: 58
افتراضي
قديم 26-07-2015, 12:55 المشاركة 2   

السلام عليكم يندرج مشروع المؤسسسة في اطار التوجهات الكبرى الرامية الى اعتماد اللامركزية واللاتمركز كخيار استراتيجي يجعل من المدرسةنقطة ارتكاز المنظومة التربوية ككل ,فهو يعتبر الية لتنزيل مشاريع وبرامج الوزارة,وكذلك تنظيم وتفعيل مختلف الاجراءات التدبيرية والتربوية الراميةالى تحسين جودة التعلمات واعتماد التخطيط التصاعدي.انه مشروع طموح يتغياملاءمة الاصلاحات مع الحاجيات عن طريق فسح المجال امام الاطر التربوية باعتبارها للبنية الاقرب للمشاكل التربوية .شعاره الحزم اتجاه الغايات والمرونةفي الانشطة والاجراءات.


abdoutazi
:: مراقب سابق ::


تاريخ التسجيل: 13 - 7 - 2007
السكن: دفاتر نيت
المشاركات: 3,641

abdoutazi غير متواجد حالياً

نشاط [ abdoutazi ]
معدل تقييم المستوى: 540
افتراضي
قديم 26-07-2015, 16:37 المشاركة 3   

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


خادم المنتدى
:: مراقب عام ::

الصورة الرمزية خادم المنتدى

تاريخ التسجيل: 20 - 10 - 2013
السكن: أرض الله الواسعة
المشاركات: 15,915

خادم المنتدى غير متواجد حالياً

نشاط [ خادم المنتدى ]
معدل تقييم المستوى: 1675
افتراضي
قديم 14-02-2016, 06:04 المشاركة 4   



بيداغوجيا المشروع و المشروع البيداغوجي


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ






عند تفكيك مصطلح بيداغوجيا المشروع سيصبح من الضروري ربط كل ما هو تربوي و متعلق بطرق التدريس ( بيداغوجيا ) بكلمة طالما تم تداولها في عالم الاقتصاد و الأعمال وهي ( مشروع ). العلاقة ليست بتلك الغرابة إذا ما أقررنا أن الأكاديميين و الباحثين و المنظرين في مجال التربية و التعليم يريدون استدعاء مبادئ التخطيط و الجودة و الدقة و المردودية القابلة للقياس التي يتميز بها المشروع الاقتصادي لإسقاطها أو جعلها تتناسب و خصوصية المؤسسة التعليمية فيما قد يمكن تسميته بالتعلم القائم على المشاريع Project Based Learning . فهذا المفهوم بات يشق طريقه شيئا فشيئا ضمن استراتيجيات إصلاح التعليم التي تتبناها حكومات الدول العربية و إن اختلفت الطرق و الميزانيات أو حتى المسميات بين المشروع التعليمي و المشروع التربوي و بين مشروع المؤسسة و مشروع الفصل و مشروع القسم…
المشروع البيداغوجي إذن يتخذ طابعا إجرائيا خاصا من خلال أسلوب جديد في التدريس يهدف إلى تنمية المهارات و الكفايات المختلفة موازاة مع البيداغوجيات الأخرى حيث يركز على طرق تعلم قد يغفل عنها التعليم التقليدي أو لا يعطيها تلك الأهمية المرجوة كالتعلم الذاتي و التعلم التعاوني …
فماهي إذن خصائص بيداغوجيا المشروع ومميزاتها ؟ و ماهي الخطوات الضرورية لإنجاز المشروع البيداغوجي و أنواعه؟

1- تعريف المشروع البيداغوجي :

يعرف موقع wikipedia المشروع على أنه مسعى مؤقت و فريد من نوعه لتصنيع منتج أو تقديم خدمة أو الوصول إلى نتيجة، حيث يكون للمشروع نقطة بداية محددة ونقطة نهاية يصل إليها المشروع إما عند تحقيق أهداف المشروع أو عند إيقاف المشروع أو الوصول لقناعة أن أهدافه لا يمكن أن تتحقق أو أن الغاية من هذا المشروع لم تعد موجودة.
هذا التعريف لوحده، كفيل بتبرير الأساس الأول الذي يعتمد في تطوير مايمكن أن نسميه في مرحلة أولى طريقة التدريس القائمة على المشروع التي تحيل إلى مفهوم أشمل وهو بيداغوجيا المشروع .
تستمد بيداغوجيا المشروع أسسها الأخرى أيضا من المقاربة التربوية لجون ديوي John Dewey و المتمثلة في جعل المدرسة بمثابة مقاولة للتربية والتعليم، حيث تقدم وضعيات تعلم ذات معنى للتلاميذ، في صيغة مشروعات تدور حول مشكلة اجتماعية واضحة، فتجعل المتعلمين أمام تحد حقيقي للبحث فيها وحلها حسب قدرات كل منهم، وبتوجيه وإشراف من المدرس ،و ضمن إطار تعاقدي، وذلك اعتمادا على ممارسة أنشطة ذاتية متعددة و متنوعة .
وتنطلق هذه الطريقة من مبدأ تجاوز الحدود الفاصلة بين المواد الدراسية، حيث تتداخل هذه المواد لكي تشكل مجموعة من الأنشطة الهادفة، وبهذا تصبح المعلومات والمعارف مجرد وسيلة لا غاية في ذاتها. ويصير المشروع وضعية حقيقية و واقعية و مناسبة لدمج كل القدرات و الكفايات و المهارات التي اكتسبها المتعلم في جميع المواد الدراسية، وذلك من أجل استثمارها في تجاوز كل العقبات التي تعترض تنفيذ المشروع أو أحد مراحله، مما يجعل المتعلم يكتسب المعارف من خلال البحث والتعلم الذاتي و العمل في مجموعات ، علاوة على أنه يصير قادرا على الاندماج في المحيط الاجتماعي والاقتصادي المحيط به.

2- مزايا التدريس وفق بيداغوجيا المشروع :

تتعدد طرق التدريس و تتنوع من أسلوب المحاضرة والمناقشة إلى أسلوب حل المشكلات والتعلم الذاتي و التعاوني و أسلوب اللعب، لكن أحدث هذه الأساليب والتي تتبنى بيداغوجيا المشروع تسعى إلى الاعتماد على الجانب التطبيقي أكثر من الجانب النظري إضافة إلى كونها :
– تجعل الحياة المدرسية جزءا من الحياة الاجتماعية.
– تساعد في جعل التعلم عملياً عبر مشاريع ملموسة.
– تمكن من ربط المواد الدراسية بعضها ببعض .
– تنمي روح التعاون والإخاء بين المتعلمين.
– تقوم على التشاور والتعاقد بين أفراد الفريق لبلوغ نتيجة يمكن تحقيقها في مدة زمنية محددة.
– تبث روح التعاون و التكامل و العمل الجماعي لدى التلاميذ في إنجاز المهام .
– تحترم نسق التعلم عند أفراد المجموعة وفق مبدأ الفارقية و الذكاءات المتعددة .
– تساعد المتعلمين على الابتكار و الإبداع و حسن التصرف في حل المشكلات .
– تغرس في الطالب روح المبادرة و القيادة و تحمل المسؤولية.
– تعود المتعلم على بناء تعلمه بنفسه.
– تدفعه إلى الاعتماد على نفسه في التعلم والبحث عن المعلومة واستثمارها و توظيفها في وضعيات جديدة.
– تجعل التلميذ يساهم في اختيار ( الموضوع، المحتوى، منهج العمل، المنتج المنتظر …)
– تجعل المتعلم محور عملية التعلم والفاعل الأساسي فيها.

3- أنواع المشاريع البيداغوجية :

أ- من حيث طريقة التنفيذ:
المشاريع الفردية :
و فيها يتولى كل طالب إنجاز المهام لوحده، وهي على نوعين:
مشروع موحد في الفصل لكن كل طالب يقوم بالعمل منفردا، مثل إنجاز خريطة جغرافية مثلا أو غرس نبتة معينة…
أو مشاريع مختلفة يقوم كل طالب بتنفيذ واحد منها.

المشاريع الجماعية :
يقوم جميع الطلاب بالتعاون فيما بينهم لتنفيذ مشروع واحد، حيث ينقسمون إلى مجموعات تتكامل فيما بينها، كل واحدة منها تتولى جزءا معينا أو مرحلة ما من المشروع .

ب- من حيث الهدف :
* مشاريع بنائية : تشمل المشاريع التي ترمي إلى إنتاج شيء معين، كتصنيع أجزاء مختلفة و تجميعها للحصول على نموذج أو جهاز …
* مشاريع تطويرية تحسينية : تتضمن إجراء دراسات و أبحاث من أجل تطوير شيء معين أو تحسين مردوده .
* مشاريع استقصائية : وتهدف إلى تنمية مهارات البحث و جمع المعلومات ميدانيا أو عبر الإنترنت ( الويب كويست أو الرحلات المعرفية )، واتخاذ القرارات ، وتنمية المهارات المعقدة باستخدام المنهجية العلمية في التفكير. وكل ذلك من أجل الوصول إلى استنتاج علمي مثلا أو إثبات فرضية أو نفيها …
* مشاريع مختبرية : تتضمن إجراء تجارب في المختبر أو في الميدان للتوصل إلى حقيقة معينة .
* مشاريع تحليلية : وتتضمن تجميع و تحليل معلومات إحصائية مبنية على خرجات و استطلاعات ميدانية لاستنباط النتائج منها في الأخير.

4- خطوات المشروع البيداغوجي :

يتم تحديد خطة عمل المشروع البيداغوجي في ثلاثة مراحل أساسية و هي:
أ- مرحلة التصور العام (طبيعة المشروع و أهدافه) :
مرحلة مهمة جدا، تقتضي ممارسة العصف الذهني و الخروج بتمثلات واضحة حول المشروع المراد إنجازه من حيث :
*الموضوع : تتم صياغة الموضوع بشكل واضح ودقيق.
*الدوافع : طرح سؤال : ما هي الأسباب الكامنة وراء اختيار المشروع (الحاجيات الفردية و الجماعية)؟
*الأهداف و الفرضيات : وضع مجموعة من الفرضيات أو تنبؤ النتائج المنتظر الحصول عليها .

ب- مرحلة الإعداد (الجانب العملي : اللوجستي والتنظيمي) :
يتم في هذه المرحلة تجهيز أدوات العمل و تبني الأساليب التنظيمية الكفيلة ببلوغ الأهداف المنشودة وذلك عبر تحديد :
* الموارد و الأدوات: تحديد الموارد المادية والبشرية والتقنية و الأدوات التي سيستعان بها لتنفيذ المشروع .
* الرزنامة و الجدولة : وضع جدول زمني توضيحي و تفصيلي للمدة الزمنية التي سيستغرقها إنجاز المشروع أو كل مرحلة منه .
* الأدوار و المهام : يتم خلالها تحديد وتوزيع المهام على الطلاب أو المجموعات ترعى فيها المهارات والكفايات و الذكاءات .
* الالتزامات و التعاقدات : انتزاع التعهدات من الطلاب أو المجموعات في إطار التعاقد البيداغوجي .
* المتدخلون أو الشركاء : يتم تحديد طبيعة الشركاء أو المتدخلين في المشروع من خارج المؤسسة و أدوارهم.

ج- مرحلة الإنجاز (تنفيذ المشروع) :
تتم مباشرة عملية تنفيذ المشروع باستخدام الأدوات المناسبة، مع احترام المدة الزمنية المحددة سلفا، و في إطار المهام المنوطة بكل فرد أو جماعة، مع مراعاة الأهداف المسطرة، و الاستعانة بإرشادات المعلم في كل مرحلة من مراحل تنفيذ المشروع عند مواجهة عراقيل، قد تكون متعلقة بعوامل خارجية ( إكراهات مادية، لوجيستيكية…) أو داخلية (خلافات بين الطلاب، مشاكل نفسية، صعوبات التعلم…)
د- مرحلة التقييم :
قد تكون مرحلية للوقوف على ما تم إنجازه، و تصحيح المسار و تجاوز بعض العراقيل المحتملة أثناء مرحلة التنفيذ ، أو نهائية للتأكد من مدى تحقق الأهداف المرسومة. فبدون إجراء تقييم شامل للمشروع البيداغوجي لا يمكن قياس مدى نجاحه و الوقوف عند مكامن القوة و الضعف للاستفادة منها في المشاريع القادمة .
مرحلة التقييم مناسبة كذلك لتشجيع المتعلمين على القيام بالنقد الذاتي بعد كل مهمة.

5- دور المعلم في المشاريع البيداغوجية :

من أهداف التدريس وفق بيداغوجيا المشروع، تدريب المتعلم على التعلم الذاتي من خلال مختلف الأنشطة التي يشتمل عليها المشروع البيداغوجي فهو محور العملية التعليمية التعلمية بامتياز، لذلك يصبح دور المدرس موجها و مرشدا و محفزا فقط من خلال :
– إدارة عملية العصف الذهني لتوجيه الطلاب نحو خلق تصور عام حول طبيعة المشاريع التي سيتم إنجازها و الهدف منها.
– توجيه الطلاب عند اختيار المشاريع .
– تشكيل مجموعات الطلاب إذا اقتضى الأمر ذلك بشكل متجانس يراعي الفروقات الفردية.
– تزويد الطلاب بالأدوات و الوسائل المناسبة (كتب، مواقع الكترونية، برامج الحاسوب و تطبيقات الأجهزة الذكية…).
– توفير بطائق تقنية و تقييمية للطلاب.
– تزويد الطلاب بالتغذية الراجعة المستمرة و الفعالة .
– إذكاء روح التعاون بين الأفراد و فض النزاعات .
– الدعم المعنوي للمتعلمين عند مواجهتهم لصعوبات في مرحلة التنفيذ.
– مساعدة الطلاب على اختيار طريقة ممنهجة لتنظيم العمل.
– تشجيع المتعلمين على احترام القواعد العامة المتعلقة بالاستطلاعات الميدانية.

6- نماذج لمشاريع بيداغوجية :

* مشروع مكتبة الفصل.


التعديل الأخير تم بواسطة خادم المنتدى ; 11-02-2017 الساعة 03:42

abdoutazi
:: مراقب سابق ::


تاريخ التسجيل: 13 - 7 - 2007
السكن: دفاتر نيت
المشاركات: 3,641

abdoutazi غير متواجد حالياً

نشاط [ abdoutazi ]
معدل تقييم المستوى: 540
افتراضي
قديم 14-02-2016, 07:41 المشاركة 5   

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



لماذا المشروع التربوي؟
الحسن اللحية
1.1. المشروع التربوي


تبدو المقاربة بالمشروع مقاربة جديدة وناجعة، في نظر آلان بوفيي، وهي تمس التغيير ولا تنآى عن المقاربة النسقية والمقاربات السسيو-اقتصادية والثقافية والاستراتيجية.
ينطلق آلان بوفيي من السؤال التالي: لماذا مشروع المؤسسة؟ إن التوقف عند المقاربة بالمشروع يعود بالأساس إلى الاهتمام بالعمل الجماعي وبالغايات ومعنى عمل المؤسسة: إلى أين نريد أن نسير جميعا؟ إنها محاولة للحصول على فكرة واضحة لتوجه المؤسسة و عن سياستها وعن قيمها المشتركة وأخلاقها. ويرى موريس نيفو من جانبه أن مشروع المؤسسة يوضح لماذا نشتغل يوميا، أو بشكل عام إن العمل بالمشروع من قبل المؤسسة هو وضع غاية لوظيفية النسق إن على شكل أهداف أو مشروع.
لا يكون المعنى معطى في المشروع لأنه مبني. وسيرورة المشروع تعمل على ظهوره وبنائه كما يترآى ذلك من خلال المقاربة البنائية.
يتساءل محيط المدرسة كله، من آباء ومنتخبين وغيرهم، ماذا تفعلون هنا في المدرسة؟ ماذا تقترحون؟ لماذا تغيير البرامج والمناهج ووضع المسالك وطرق جديدة للتدريس؟ وما الذي يميز مؤسسة مدرسية عن أخرى؟ ويتبدى حسب آلان بوفيي أن مهمة العاملين في المدرسة لا تتوقف عند التلاميذ، أو بتعبير آخر إن التلاميذ ليسوا هم الزبناء الوحيدين رغم أنهم يمتازون بالأفضلية عن غيرهم.
لشركاء المدرسة أجوبتهم عن الأسئلة المطروحة أعلاه إلا أن أجوبتهم تتجاهلها المؤسسة. وفيما يخص المؤسسة فإن العمل بالمشروع يعنى إرادة التكيف المستمر مع المحيط والطلب الاجتماعي ( التوجهات والانفتاح وفتح شعب جديدة أو إغلاقها والتحولات الداخلية...). فالمشروع هو إعلان عن تحول بالنسبة للمؤسسة المدرسية.
إن المؤسسة المدرسية هي نسق معقد يوجد في محيط أكثر تعقيدا؛ ولكي يتطور لا ينبغي التوقف عند متغير واحد وإنما على المجموع (الشمولية). فالمقاربة بالمشروع تحفز على التفكير بالشمولية من أجل العمل محليا لتفادي الشك النابع من المحيط، وخاصة الشك الشامل.
قبل الشروع في وضع المشروع يستحسن طرح بعض الأسئلة منها: كيف يتصرف الأفراد والجماعات وكيف يشاركون إزاء مشكل معين في المؤسسة؟ إن المشروع يمكن الجميع من التعلم الجماعي وتنمية معارف وكفايات جديدة. فمن أجل أن يكون الفاعل محفزا فهو في حاجة إلى معرفة إلى أين يسير فرديا وجماعيا. فالتحفيز والتعبئة والانخراط كلها من الأمور التي أصبحت لها أدوار أساسية في التدبير عامة بالنسبة لرئيس المؤسسة المدرسية. فهو لا يعمل على تغيير الأذهان وإنما يوفر المناخ للتغيير. ثم إنه قبل وضع مشروع معين يتساءل الفاعل قائلا: ما الفائدة من إنجاز هذا المشروع أو ذاك؟ وما الربح الذي ستجنيه المؤسسة من ذلك ويجنيه كل فرد ومن بينهم أنا؟.
لا وجود لإجابة عامة على هذه الأسئلة رغم عموميتها، ثم إنه لا وجود لتوافق حول ما يمكن أن ننتظره من العمل بالمشروع إن على المستوى الفردي أو الجماعي فقد كانت تدور المقاربة بالمشروع بالنسبة للمؤسسة المدرسية حول ما يلي:
ü أولا: الاستجابة لمشاكل معروفة قليلا آو كثيرا، حيث تساعد المقاربة بالمشروع على تيسير معرفتها وتأطيرها ووضع دراسة بشأنها؛
ü لا تمركز وتوزيع المسؤوليات والتسهيل والتشجيع على أخذ بالمسؤوليات والتفويضات؛
ü تطوير تنظيم مؤسسة؛
ü العمل على إظهار روح الانتماء داخل المؤسسة لجماعة وتنمية التلاحم والهوية الجماعية والتضامن وتجاوز الصراع القبلي الداخلي؛
ü الاقتراح الذي ينمي التكوين وتملك الطرق المنهجية الشاملة؛
ü الحرص على تناغم مشاريع جميع الفرق ومختلف القطاعات والمستويات؛
ü إضفاء مشروعية على التوجهات الرسمية والوزارية؛
ü التواصل حول ما تراه المؤسسة المدرسية مستقبلا متكيفا ومستجيبا ومتوافقا مع محيطها.
إن المقاربة بالمشروع تريد أن تقول ببيان العبارة أن ممارسة التعليم نشاط تقليدي للغاية منظم وفق تصورات بيروقراطية. فقد كانت المطالب القديمة تلح على أن يقوم المدرس بعمل التدريس دون النظر إلى الغايات والمنتظرات والنتائج العامة المنتظرة، لكن حينما أصبح التعليم مرتبطا بالشغل لم تعد الأشياء مطروحة بنفس الشكل. والمطلب من المدرسة هي أن تعلم؛ وبمعنى أدق أن تؤهل الجميع دون ميز. ففي السابق كان المطلوب منها منح دبلومات لكن اليوم أصبح المطلوب هو تزويد المتعلم بتأهيلات معترف بها اجتماعيا، أي تأهيلات مرتبطة مباشرة بسوق الشغل مما جعل توجيه التلاميذ مسألة تحظى بوضع مركزي في الأنظمة التربوية، وحيث لا يكفي تحفيز التلاميذ لحيازة دبلوم معين وإنما السؤال هو لماذا ذلك الدبلوم بالذات؟وأي شغل يهئ له؟ وفي أي وضعية؟...إلخ .
إن استحضار هذه الأسئلة يجعل التعليم في سياق تتداخل فيه الحدود، بالنسبة للتلميذ، بين ما ينتمي للحياة اليومية وما ينتمي للمدرسة؛ لذلك فإن التعليم لا يكفي وعلى المدرسة أن تكون وتربي؛ أي أنه على المدرسة أن تشتغل على نقل المعارف والمهارات وحسن التواجد، وفي الآن نفسه تشتغل على تهييئ التلاميذ للاندماج في المجتمع.
تسمح المقاربة بالمشروع للآباء والتلاميذ والشركاء والمدرسين بالعمل معا ضمن مشروع اختاروه جماعيا وله معنى بالنسبة لهم جميعا، ورغم ذلك فإن مثل هذه الحجج لا تحد من المقاومات و وجهات النظر التي تنطلق من ثقافات وإيديولوجيات مختلفة أو تصدر عن جهل تام أو عن الإحباط أو تبخيس الفاعلين أو فردانية مطلقة ترفض العمل الجماعي. وحيث هذا الرفض لا يطال الغايات من المشروع أكثر من المشروع في حد ذاته.
يلح التدبير المعاصر على تعبئة الأطر الوسيطة أثناء وضع المشروع وتنفيذه في التنظيمات المقاولاتية، لكن منهم هؤلاء في المؤسسة المدرسية؟ إنهم المدراء الذين عليهم العمل على الإقناع والتحسيس والشرح والتفسير وإقناع الآخرين بأن المشروع يهم حاضر المؤسسة ومستقبلها.
لا شك أن المقاربة بالمشروع تعني توريط الفاعلين لأنه من المهم التوقف عند التعلم الجماعي (العمل على التمثلات) ويسر التواصل الداخلي والخارجي الذي ينميه المشروع، وهي من الأمور التي يمكن وضعها كأهداف تسمح بالتعلم وتكوين الفاعلين وتنمية التواصل.
توجد المؤسسة المدرسية بين التلميذ والوزارة الوصية، لكنه بين التلميذ والوزارة توجد مؤسسات كثيرة ويوجد شركاء كثر لكل وسيط من هؤلاء أولوياته التي تحاول القضاء على أولويات الآخرين؛ ولذلك على المؤسسة أن تعي المناخ الذي تعيش فيه حتى تنمي قدراتها على التفاوض والحوار مع الشركاء، وبالتالي تؤكد هويتها الخاصة كمؤسسة مدرسية لا مؤسسة جهة من الجهات، مؤسسة مستقلة غير تابعة تؤكد استقلاليتها وتبينها للجميع وتعرف بهويتها لشركائها وتعمل على نشر ثقافتها وقادرة على تمثيلها.ولكي تلعب هذه الأدوار عليها أن تعي تعدد الشركاء وتعدد الرهانات والخلفيات. ولا تغفل صورتها المتخيلة والفعلية، الصورة الداخلية والخارجية، والتمييز بين مشاريع الواجهة ومشاريع التكوين.
إن العمل على الصورة والهوية لمؤسسة مدرسية ليست سوى مرحلة من ثقافة المشروع لأن الاشتغال على الصورة والهوية ينميان التواصل الداخلي والخارجي.
لا ينبغي أن نغفل بأن المؤسسة المدرسية تنظيم خاص، وليست المسألة هي معرفة ما إذا كانت المؤسسة موجودة ومماذا تتكون وكيف تعمل، بل الأهم، في نظر آلان بوفيي، هو التركيز على الآثار والنتائج ومواصفات المؤسسات.وعلى العموم فإن المقاربة بالمشروع تسمح بما يلي:
ü أولا: وضع غائية للمؤسسة، وتعنى إبداع مستقبل لأنه لا يمكن أن تظل المؤسسة المدرسية تحت رحمة النزوعات والرغبات؛
ü ربط صلات بين المؤسسة ومحيطها حتى ولوكان المحيط متعبا لأنه لا يمكن للمؤسسة أن تعيش معزولة عن المحيط؛
ü العمل على تغيير العلاقات العمودية بالعلاقات العرضانية لتفادي الجزر في العلاقات والتكتلات والصراعات القاتلة والبزنطية، والغاية هي أن يكون كل قطاع في خدمة الآخر داخل المؤسسة ويطالبه بما هو أحسن؛
ü ينبغي الانتقال من منطق الخضوع إلى منطق المسؤولية؛ الحاجة إلى رجال ونساء واقفين لا جالسين؛
ü معرفة إمكانات وقدرات كل فرد من الأفراد لأن الأمر يتعلق بتدبير للإمكانات لا تدبير الأجور؛ لذلك وجب البحث في أشكال جديدة للاعتراف.
بناء على هذه الأسس تشكل المقاربة بالمشروع قيمة مضافة بالنسبة للمؤسسة المدرسية لأنه بدون مشروع هل المؤسسة مستقلة فعلا؟ فكيف نصيغ مشروعا؟ وكيف ندبره؟ ولماذا المشروع؟.
يرى البعض أن المشروع كالفيزياء الكوانطية لا تقبل التحديد والتعريف، ومنهم من يرده إلى الهلوسات والتخيلات أو إلى الوعود والكلمات السحرية المليئة بالوعود، والآخرون يرون فيه المرور من فترة التعب والإرهاق إلى الرغبة في العمل، ومن الرغبة في العمل إلى القدرة على العمل ومن القدرة على العمل إلى العمل.فهل يشكل المشروع براديغما جديدا للتنظيمات؟.
يميز جاك أردوانو بين نوعين من المشاريع؛ أولهما المشروع الممركز على البرنامج (الأفعال والأشغال)، وثانيهما، المشروع المستهدف ذي الخصائص القيمية والمقاصد الفلسفية والأخلاقية والرؤية السياسية، وهو المشروع الذي يستهدف المستقبل وتطبعه البنائية أكثر من المشروع الأول.كما ترد عند ألان بوفيي نوعين من المشاريع؛ يسمي النوع الأول المشروع المنتوج الذي يستهدف إنتاج وثيقة مثلا، ثم هناك المشروع المبني، وهو المشروع السيرورة الذي ينصب على المقاربة وطريقة إنجازها، بل هو المشروع الذي ينتقل من المشروع المنتوج إلى الترجمة الاستراتيجية والعملية. كما يتميز بالشمولية والاستباق والتحفيز ويشكل تصورا للتدبير والقيادة ...إلخ .
ونذكر بأن المشروع، كل مشروع كيفما كان، يتميز بالسمات التالية:
ü يجب أن يكون للمشروع جذور في تاريخ التنظيم ومحيطه؛
ü أن يتميز المشروع بالأهداف الطموحة لمدة ما بين ثلاث سنوات إلى ثماني سنوات، أن يشكل تحديا جماعيا ومقصدا للجميع؛
ü يجب أن يتناسب ونظام القيم؛
ü يجب وضع سيناريوهات لإنجاز الهدف الرئيسي؛
ü يجب التوفر على مخطط للعمل ومدى زمني متوسط؛
ü يجب التوفر على أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية (وبيداغوجية بالنسبة للمؤسسة المدرسية)؛
ü يجب التوفر على بعد تواصلي وتقييمي؛
ü إن المشروع تعبير عن ذات جماعية وسيرورة تعلم جماعي؛
ü المشروع أداة للاختيار استراتيجيا؛
ü المشروع أداة للعمل والتعبئة؛
ü المشروع مناسبة لاستثمار العناصر المحصل عليها في السابق؛
ü المشروع موضوع تفاوض وحوار ومواجهة؛
ü المشروع إمكانية للاستباق والمشاركة وتحميل المسؤولية والتواصل والتقويم وإظهار هوية المؤسسة وقيمها وتمثلاتها، وفرصة لعقد شراكات؛
ü المشروع فرصة للتفكير في الزمن والتحكم فيه وتجاوز الزمن الدائري وولوج الزمن المنتج وزمن التقييم؛
ü المشروع مناسبة لتحفيز للجميع؛
ü المشروع مناسبة لتجاوز الرؤى التقنوقراطية والتسلطية؛
ü المشروع مناسبة لميلاد المقاربات النوعية؛
ü المشروع بالنسبة لمؤسسة تربوية مناسبة لإدماج الحياة المدرسية في التفكير؛
ü المشروع مناسبة للتقويم الجماعي.
إذا كانت الخصائص التي ذكرناها تهم أي مشروع كيفما كان يظل السؤال مطروحا لمعرفة ما معنى مشروع المؤسسة التعليمية؟ وكيف يتم إنجازه؟ ولماذا أصبحت المدرسة تتكلم لغة المشروع كالمقاولات وباقي التنظيمات الأخرى غير المدرسية؟.
يجدر بالمدبر للمؤسسة التعليمية قبل الشروع في مشروع المؤسسة أن ينطلق من النقط التالية:
§ تحديد الفاعلين والمشاكل والمتغيرات؛
§ البحث عن المعلومة والتوثيق؛
§ إظهار وظائفية المؤسسة وروابطها مع محيطها وقيمها وإيديولوجيتها وتمثلاتها وكل ما له علاقة بثقافتها، أي بوصفها نسقا مفتوحا؛
§ طرح المشاكل بما فيها المرغوب في حلها؛
§ توريط جميع الفاعلين والشركاء؛
§ اللجوء للاستشارة والخبرة؛
§ إبداع أفكار وحلول جديدة؛
§ صياغة فرضيات وتكوين سيناريوهات؛
§ تقويم إمكانية تطبيق السيناريوهات؛
§ القيام بتشخيص يرتكز على المقاربات الوظيفية (البحث في الاختلال الوظيفي) أو المقاربة المؤسساتية(البحث في الرهانات وعلاقات السلطة) أو المقاربة النسقية ( الوصف الإجمالي للمؤسسة بما فيها التفاعلات والتواصلات والعلائق داخليا وخارجيا) أو المقاربة الاستراتيجية( البحث في الحاجة والأهداف والأدوار الخاصة بكل فاعل والجماعات والتحالفات) أو المقاربة الثقافية ( ملاحظة ووصف الرمزي والثقافات الداخلية والقيم و المقاييس والتمثلات والهويات الفردية والجماعية والصورة التي يتم تسويقها عن الذات والذوات والمؤسسة) أو المقاربة الإثنولوجية ( القدرة على إنتاج المعنى للواقع انطلاقا من تأويل ما ينتجه من يعيش ذلك الواقع) أو الانطلاق من مقاربات أخرى اقتصادية أو سسيولوجية بحثة.
ستقود هذه المقاربات (أو واحدة منها) إلى تشخيص يمكن من وضع مرجع يسمح بالقيادة والتقويم والمقارنات في الزمن، وتعرية تمثلات الشركاء.ثم لا ينبغي للمدبر أن يغفل وهو يضع مشروع المؤسسة التربوية مختلف المتدخلين الفاعلين في الحاضر والمستقبل في ذلك المشروع حتى يتبين له نوع التدخل والمهام والأدوار التي سيقوم بها كل فاعل من الفاعلين في الحاضر والمستقبل ليمر إلى تحديد مجموعة القيادة التي ستعمل على الاتصال والمراقبة ووضع دفاتر التحملات وتحفيز الفاعلين... إلخ .كما لا بد للمشروع أن يستند إلى وثيقة مكتوبة تعمل كتعاقد بين الفاعلين والشركاء. والتعاقد ليس نقطة البداية وإنما هو نقطة الوصول.
لا يتأتى العمل بالمشروع من دون مخطط للعمل (اسم المخطط، الأهداف، معايير التقويم، الآجال، المكانة في المشروع، المسؤولون، الفاعلون، الشركاء، الاكراهات الواجب أخذها بعين الاعتبار، الموارد الرئيسية، خصائص أخرى، التعديل والقيادة). فالمخطط يهم الفاعل في تحديد الزمن والشركاء والأهداف.
تغير المقاربة بالمشروع دور رئيس المؤسسة التربوية كليا ليجد نفسه في حاجة إلى كفايات جديدة لأنه لن يعود قادرا على العمل بمفرده أو بمساعدة البعض من الفاعلين في المؤسسة بحكم الانفتاح على المحيط وتعدد الشركاء وضرورة الانخراط في المشاريع الجزئية والكبرى للمؤسسة التربوية والتحولات الاقتصادية التي ترمي بظلالها على المؤسسات التعليمية.وإن أول ما سيقوم به رئيس المؤسسة هو التعبير والتأكيد على إرادة المؤسسة ولعب دور التحسيس والمحرض وتفسير سياسية المؤسسة وتدبيرها ونوع العلاقات الإنسانية الجديدة. كما يجب أن يعطى المثال في الالتزام بالزمن واحترام الوقت وخلق جو الثقة والتمكن من طرق الحوار والتفاوض وتدبير الاختلاف والقدرة على التنشيط (تنشيط المجموعات واللقاءات ...إلخ) والسهر على تنمية التواصل الداخلي والخارجي والتمكن من الحركات والتيارات البيداغوجية. وبالإجمال يجب أن يكون متمكنا من التحليل والاستباق وأخذ القرار، وقادرا على خلق جو لإنجاز المشاريع والمخططات والتكوينات والسهر على التقويم الدائم.
هناك جانب آخر من المشروع يتمثل في الشريك أو الشركاء: مشروع المؤسسة، لكن مع من؟ بما أن المؤسسة التعليمية أصبحت نسقا مفتوحا على المحيط معنى ذلك أنها في تفاعل مع الخارج ولم تعد مكتفية بذاتها كالنسق المغلق؛ لذا فهي تعمل على بلورة مقاربة تشاركية أو أنها لا تحيى إلا من خلال مقاربة المشروع مع الغير(الشريك).ولكن لماذا الإلحاح على هذه الموضة (الشراكة) الجديدة؟ وفيما تهم المؤسسة المدرسية هذه الموضة الجديدة؟.
يتداول التدبير الحالي لفظ الشراكة دون انقطاع حتى أصبح اللفظ متداولا في الحياة اليومية للأسر وجماعات الأصدقاء، إلا أن تداوله لا تستند إلى تصورات تنظيرية ولا إلى مقاربات تفسيرية: ما هو التحليل الذي ينبغي أن يستند عليه المتكلم في مقاربته للفظ الشراكة؟ ولماذا يستعمله الجميع بهذا الغموض؟ وهل يستقيم الحديث عن الشراكة دون مشروع وعن المشروع دون شراكة؟ هل تكون الشراكة بين الداخل والخارج أم داخلية كذلك؟ وهل الشراكة هدف في ذاته أم الشراكة وسيلة؟ وما هي الحدود التي ينبغي أن تتوقف عندها المؤسسة المدرسية في إبرام شراكاتها؟ وتعدد الشركات هل هو مفيد للمؤسسة التعليمية أم لا؟ .
تتعدد وجوه شركاء المؤسسة التعليمية من أفراد وجماعات ومؤسسات مما يجعل التقويم الذاتي للمؤسسة يتناقص بفعل التعدد ومطالب الغير. لكن مع ذلك فإن الشراكات تنمي الروابط والتفاعلات بين ثقافة المؤسسة والأنساق الثقافية الصغرى. كما تعدد من العلاقات بدل العلاقات الداخلية الجانبية والأحادية إن في الداخل أو مع الخارج.
أول ما يجب تمييزه في الشراكات هو تمييز مستويات الشراكة حتى لا ينقلب الإشراك إلى مضمون فارغ وشكلي وبهرجي. ثم إن الشراكة لا تعني تغيير الأدوار التي يلعبها كل فاعل لأن الشراكة تنمي النوعيات لا تغيير المهن، كما تعني التكامل لا الإبدال. وأخيرا تكون الغاية القصوى من الشراكة هي الرفع من الجودة.
يطرح مشروع المؤسسة مشاكل في التواصل منها: إلى من سيقدم؟ لماذا؟ متى؟ وكيف؟ وذلك لتعدد شركاء المدرسة مما يجعل المدرسة أمام مشكل المهنية واللجوء إلى موارد خارجي مما قد يفقدها هويتها في بعض الأحيان.
لا شك أن التواصل مع الخارج يهم رئيس المؤسسة وفريق العمل أو قيادة المشروع، لكن ما يجب التشديد عليه أن التواصل بالذات والمشروع والشراكة كلها تخدم قضية واحدة هي الجودة.
يتم تداول الحديث عن الجودة أو يستساغ هذا الحديث عن جودة المؤسسة التعليمية بدعوى أنها خدمة عمومية ينبغي أن تتوفر فيها شروط الجودة بالنسبة لمستعمليها.وعلينا أن نتذكر بأن مفهوم الجودة ينتمي للمقاربات المقاولاتية التي مرت من المراقبة التايلورية إلى استباق الاختلال الوظيفي. ففي بداية سنوات الخمسينات باليابان رصد أحد الباحثين بأن الجودة كانت مركزة على التقويمات المالية (الجودة واللاجودة)، برد الأخطاء إلى التدبير مثل أخطاء الإنتاج التي يتحملها الأطر وليس المنفذين.
ظلت المقاولات تعتقد لزمن طويل بأنه للجودة تكلفة وأما الآن فقد صارت الجودة خاصية أساسية للمنتجات والخدمات وأن اللاجودة هي التي أصبحت لها تكلفة.فماهي تكلفة اللاجودة في المؤسسة التعليمية؟
لابد من الإشارة إلى أن فكرة الجودة دخلت المجال العمومي متأخرة عن المجال المقاولاتي. ترتبط الجودة لدى المقاولة بمتطلبات الزبناء كموجه لها، ومع مرور الوقت تحول ذلك إلى مبدأ في الخدمة العمومية. وبدل الحديث المحتشم عن الزبناء صار الحديث عن مستعملي الخدمة العمومية. وأما من جهة تاريخ ظهور هذا المفهوم في الخدمة العمومية فيرجع إلى أواسط الثمانينيات من القرن العشرين.
قد يعود ظهور مفهوم الجودة في التعليم إلى البحث عن التكلفة؛ وبخاصة تكلفة اللاجودة، حيث يظهر بجلاء أثر التدبير التشاركي.
ستكون الجودة بالنسبة لآلان بوفيي هي مجموع الخاصيات المميزة للخدمات التي تقوم بها مؤسسة تعليمية من أجل تلبية الحاجات المعبر عنها بما فيها الحاجات غير المباشرة للمعنيين المباشرين بخدماتها.
يتم الحديث اليوم عن دائرة الجودة أو لولب الجودة لتوضيح مجموع الأنشطة المستقلة التي تؤثر في جودة خدمة عمومية معينة بما فيها التعليم منذ مراحل تحديد حاجيات المستعملين إلى تقويم مدى تلبية الرغبات.
تتكون سياسية جودة مؤسسة مدرسية أو تنظيم ما من توجهات وأهداف عامة تهم جودة الخدمات كما تعبر عن ذلك الإدارة وكما هو موصوف في مشروع المؤسسة. وافتحاص الجودة يعني امتحان دوري خاص بالخدمة وسيرورة التنظيم أو جزء من التنظيم. ثم هناك مخطط الجودة الذي يعنى بوصف التوجهات الخاصة بالجودة وتمفصلها مع مشروع المؤسسة. وأخيرا نجد تدبير الجودة لتمييز الوظيفة المنفذة لسياسة الجودة .
تتكون دوائر الجودة من مجموعة تتكون من خمسة إلى إثنى عشر عنصرا، وهي دوائر تقنية، من المتطوعين من نفس المصلحة أو الخدمة (تنظيم أفقي) لحل مشكل مهني محدد يترأسه عنصر من خارج المؤسسة. وتعتمد دوائر الجودة على معطيات تقنية وطرق لحل المشكلات المطروحة باعتماد المقاربات التشاركية.
وأما الجودة الشاملة بالنسبة للمؤسسة المدرسية فإنها سياسة تسعى لتعبئة جميع الفاعلين لتحسين جودة الخدمات والمنتجات (بهذا المعنى تعتبر وضعية تعلمية منتوجا) و الوظائف والعلاقات الإنسانية والأهداف وتوسيع العلاقات بالمحيط. ثم إن الجودة الشاملة تضع مطالب المستعملين في الأولوية كوجه أعلى في العمل.
تستند الجودة الشاملة بدورها إلى المقاربة التشاركية أو التدبير التشاركي بغاية أن تحترم المؤسسة المصلحة العامة وان تكون لها مردودية وان تقنع شركاءها. وبذلك تصير الجودة محرك المؤسسات التربوية وركيزة التدبير.
وإجمالا تقوم الجودة الشاملة حسب مشيل مينوت على ست مبادئ هي:
1- التضامن بين الشركاء.
2- تحمل المسؤوليات.
3- الصرامة لبلوغ الأهداف.
4- مطلب صفر خطأ.
5- التنبوء الذي يجعل الجميع يقظا.
6- التحسين المستمر بإدخال التجديدات.
وينبغي أن نعرف بأنه لا جودة بدون قياس، أي ضرورة وجود وحدات للقياس ولوحات للقيادة. ومن أجل ذلك وجب اختيار مؤشرات.


التعديل الأخير تم بواسطة خادم المنتدى ; 11-02-2017 الساعة 03:46
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعلم عن طريق المشروع/ مناقشة للاستاذ عمر اشتو / السبت 25.04.2015 aboussama khalid دفاتر النقاش والحوار الهادف 1 26-04-2015 22:48
الانشاء التربوي للاستاذ يوسف الراجي مفتش التعليم الابتدائي باكادير اداوتنان عمر ضويو الدفتر العام لللتكوين المستمر والامتحانات المهنية 3 27-05-2012 17:47
المشروع التربوي...مساعدة مديحة دفتر المشاريع والأفكار التربوية 10 28-06-2009 11:11
المشروع التربوي للمؤسسة مربي5 دفتر المشاريع والأفكار التربوية 6 01-06-2009 15:44
{}{}{}{}{ المشروع التربوي الموحد -الورشة الثانية}{}{}{}{} مراد الزكراوي دفتر المشاريع والأفكار التربوية 30 16-04-2009 00:40


الساعة الآن 20:54


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر © 1434- 2012 جميع المشاركات والمواضيع في منتدى دفاتر لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاتر تربوية © 2007 - 2015 تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة